.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

عين السيناتور وران على الخزانة.. إذا انتصر بايدن

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن دعم السيناتور إليزابيت وارن للمرشح الديمقراطي، جو بايدن، لن يكون بلا ثمن، فقد أفاد موقع بوليتيكو الأميركي بأن سيناتور ماساتشوستس اليسارية تخطط للضغط على بايدن من أجل تعيينها وزيراً للخزانة، إذا فاز في الانتخابات الرئاسية الأسبوع المقبل.

كما نقل عن مسؤولين ديمقراطيين قولهما: "إنها تريدها فعلاً".

وكانت عدة أسماء طرحت لشغل تلك الحقيبة الوزارية الهامة، من بينها سارة بلوم راسكين، المسؤولة السابقة بوزارة الخزانة، والمحافظ الفيدرالي لايل برينارد، ونائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي السابق روجر فيرجسون .

وفي حين أن وارن سترضي بالتأكيد التقدميين الذين تعهدوا بالضغط على بايدن لتبني أجندة أكثر صرامة، فمن المحتمل أن يواجه اختيارها مقاومة من الديمقراطيين المعتدلين في وول ستريت.

"لا تعليق"

في المقابل، رفضت كريستين أورتمان، المتحدثة باسم وارن، تأكيد تلك المعلومات، وقالت لوسائل إعلام محلية إنها تركز على الانتخابات.

في حين روج حلفاء وارين لماضيها الاقتصادي والسياسي - مشيرين إلى إنشائها مكتب حماية المستهلك المالي - بحجة أنه سيجعلها مؤهلة بشكل فريد للوظيفة .

بينما أعرب خصومها في القطاع المالي عن قلقهم من أنها ستتبنى أنظمة أكثر صرامة ضدهم، مشيرة في كثير من الأحيان إلى حملتها التمهيدية لعام 2020.

يشار إلى أنه يمكن للوزيرة وارين أن تزعج الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، لأن تشارلي بيكر حاكم ولاية ماساتشوستس سيُكلف بتعيين بديل لها إذا استقالت من مقعدها!

وكانت السيناتور التقدمية أعلنت في أبريل الماضي سحب ترشيحها للانتخابات الرئاسية، ودعم جو بايدن في السباق إلى البيت الأبيض، من أجل هزيمة دونالد ترمب. وقالت في مقطع فيديو نُشر على تويتر في حينه: "في أوقات الأزمات هذه، من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يعيد الرئيس المقبل ثقة الأميركيين بحكومة جيدة وفعالة، ولا يسعنا أن ندع دونالد ترمب يواصل تعريض حياة ووظائف الأميركيين للخطر، لهذا السبب أنا فخورة بدعم جو بايدن (77 عاماً) للانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل".