.
.
.
.

ترمب وسباق الرئاسة.. استطلاع يكشف: حظوظه ترتفع

استطلاع Hill-Harris X الجديد أظهر أن الموافقة على أداء الرئيس دونالد #ترمب بين الناخبين المسجلين بلغ 48%، بزيادة نقطتين مئويتين عن استطلاع أجري في وقت سابق من الشهر الحالي

نشر في: آخر تحديث:

في مؤشر جديد على ارتفاع حظوظ الرئيس الأميركي دونالد ترمب للفوز بالانتخابات، أظهر استطلاع Hill-Harris X الجديد أن الموافقة على أداء ترمب بين الناخبين المسجلين بلغ 48%، بزيادة نقطتين مئويتين عن استطلاع أجري في وقت سابق من الشهر الحالي.

ومن بين الناخبين المحتملين، وجد الاستطلاع الجديد أن نسبة تأييده تبلغ 49%.

كما قال 55% من الناخبين المسجلين إنهم يوافقون على وظيفة ترمب كرئيس، مقارنة بـ42% فقط من النساء اللواتي قلن الشيء نفسه.

ووجد الاستطلاع دعماً أقوى لترمب بين الناخبين الأصغر سناً مقارنة بكبار السن. ووافق 50% من الذين هم تحت سن 35 عاماً على أداء ترمب كرئيس، وكذلك فعل 55% من الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و49 عاماً.

إلى ذلك ذكر 81% من الناخبين الجمهوريين أنهم راضون على ترمب كرئيس، فيما قال 23% فقط من الديمقراطيين إنهم موافقون على أداء الرئيس، وأعلن 46% من المستقلين نفس الشيء.

يشار إلى أنه تم إجراء استطلاع Hill-Harris X عبر الإنترنت من 25 إلى 28 أكتوبر من بين 2824 ناخباً مسجلاً و2359 ناخباً محتملاً. وبلغ هامش الخطأ في الاستطلاعات 1.85 نقطة مئوية و2 نقطة مئوية على التوالي.

مقياس هام

ويعتبر تصنيف الموافقة مقياس هام لفرص إعادة الانتخاب. ففي عام 2000 بلغت نسبة الموافقة على أداء الرئيس السابق جورج بوش الابن 48% وفقاً لغالوب وضمن إعادة انتخابه لولاية ثانية، وبلغت متوسط نسبة التأييد لباراك أوباما بين 47% و52% وفاز بولاية ثانية أخرى.

كما أعلنت مؤسسة غالوب أن 52% من الأميركيين يشعرون بالرضا على أداء ترمب في الاقتصاد، وهي مؤشرات هامة قد تساهم في فوزه بولاية ثانية.

إلى ذلك وجدت أن جميع الرؤساء منذ دوايت أيزنهاور، والذين حصلوا على نسبة تأييد أعلى من 50%، قد فازوا بإعادة انتخابهم بسهولة. وأعيد انتخاب جورج دبليو بوش عام 2004 بموافقة 48% وقت الانتخابات. وخسر رئيسان بعد أن هوت نسبة الموافقة أقل من 40% وهما جورج بوش الأب الذي بلغ متوسط نسبة الموافقة على أدائه 34% عام 1993، والرئيس الديمقراطي جيمي كارتر بعد أن بلغ مستوى الموافقة على أدائه 37%.