.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

ترمب يحذر الناخبين من إغلاق البلاد في حال انتصر بايدن

قال إن أوروبا فرضت عمليات إغلاق شديدة القسوة، ومع ذلك فإن حالاتهم تتزايد، والوفيات تتزايد، واقتصاداتهم في حالة خراب

نشر في: آخر تحديث:

يواصل الرئيس، دونالد ترمب، رفع شعار منع إغلاق الاقتصاد، واتهام الديمقراطيين برغبتهم بإغلاق البلاد والتسبب بفوضى اقتصادية واجتماعية عارمة، وهي رسائل نجحت في استمالة المستقلين وحتى المعارضين لنهج الرئيس الجمهوري.

وحذر في تجمعاته الانتخابية ضد المزيد من الإغلاق الاقتصادي وسط زيادة في حالات كوفيد-19، جاء ذلك خلال خطاب له في حملته في هيكوري في ولاية نورث كارولينا مساء الأحد.

ودعا ترمب حاكم ولاية كارولينا الشمالية الديمقراطي، روي كوبر، إلى فتح الولاية، خلال كلمة ألقاها أمام مؤيديه في الولاية الرئيسية التي تمثل إحدى ساحات معركة.

وقال الرئيس إن خطته للتعافي خلال جائحة فيروس كورونا كانت "تخلق أكبر قوة اقتصادية في العالم"، وحذر من أن نهج المرشح الديمقراطي، جو بايدن، سيوقف عودة الأمة.

وقال ترمب: "فرضت أوروبا عمليات إغلاق شديدة القسوة، ومع ذلك فإن حالاتهم تتزايد، والوفيات تتزايد، واقتصاداتهم في حالة خراب".

وأضاف أن عمليات الإغلاق الأوروبية أدت إلى مزيد من المعاناة وتأخر الرعاية الطبية والدمار المالي. وحذر قائلا: "التصويت لبايدن هو تصويت للإغلاق والتسريح من الوظائف والبؤس والتخلص من التعديل الثاني الخاص بكم".

ترمب انتقد المرشح الديمقراطي بسبب تصريحات أدلى بها الشهر الماضي خلال المناظرة الرئاسية الأخيرة، عندما حذر نائب الرئيس السابق من أن أميركا تواجه "شتاء مظلمًا" بسبب عودة ظهور الفيروس. فيما بايدن اتهم ترمب بالتحرك ببطء شديد لاحتواء الوباء والفشل في اعتباره تهديدًا خطيرًا.

ودعا بايدن إلى اعتماد ارتداء القناع كإجراء إلزامي على الصعيد الوطني، لكنه لم يدعُ إلى المزيد من عمليات الإغلاق حتى الآن. وتعهد المرشح الديمقراطي بالتركيز على تتبع الحالات وزيادة الاختبارات لاحتواء الوباء. وفي وقت سابق يوم الجمعة، قال بايدن لمؤيديه في حدث في فيلادلفيا إن استجابة ترمب للوباء كانت "شبه إجرامية".

وتبنى ترمب نبرة تفاؤل بشأن جهود الأمة لمكافحة الفيروس، وقال إنه "سيحقق أكبر عودة أميركية في التاريخ" إذا أعيد انتخابه. وأضاف الرئيس: "إذا كنت تريد لقاحًا لقتل الفيروس، ووظيفة لدعم أسرتك وحرية عيش حياتك، فأدلِ بصوتك لي".

وأظهر متوسط استطلاعات الرأي الأخيرة التي جمعتها Real Clear Politics أن ترمب وبايدن في وسط معركة دموية في نورث كارولينا.