.
.
.
.

استطلاع جديد يؤكد.. تأييد ترمب يرتفع عند أعلى مستوى له

تصنيف ترمب الحالي أقل بنسبة 0.8% فقط من ذروته. حيث كان أعلى تصنيف له في 23 يناير 2017 بعد تنصيبه رئيسا

نشر في: آخر تحديث:

قبل يوم واحد من الانتخابات الرئاسية الأميركية 2020 بين الرئيس دونالد ترمب والمرشح الديمقراطي، جو بايدن، وعلى الرغم من العام المضطرب بسبب جائحة الفيروس التاجي والاحتجاجات على مزاعم الظلم العنصري ارتفع تأييد الرئيس الأميركي عند أعلى مستوى، مما كان عليه في العام الماضي.

واعتباراً من 2 نوفمبر وافق 45% من الأميركيين على أداء الرئيس، مقارنة بحوالي 41% بين 1 نوفمبر و3 نوفمبر من عام 2019، وفقًا لبيانات موقع تحليل الاستطلاع FiveThirtyEight الديمقراطي.

وفي الواقع، مقارنة بأعلى معدل تأييد له في السنوات الأربع الماضية، فإن تصنيف ترمب الحالي أقل بنسبة 0.8% فقط من ذروته. حيث كان أعلى تصنيف له في 23 يناير 2017، بعد تنصيبه رئيسا.

ومن بين الرؤساء الجدد، كانت نسبة الموافقة الصافية لترمب أعلى فقط من تصنيف جورج بوش الأب في نهاية فترة رئاسته، وفقًا لبيانات FiveThirtyEight، ووفقًا للموقع الإلكتروني ظل باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون أكثر تفضيلًا من ترمب طوال فترتيهما.

هذا وتعرضت إدارة الرئيس الأميركي لانتقادات بسبب تعاملها مع الوباء، وقبل أسابيع نشر الصحافي بوب وودوارد كتابًا يتحدث عن الرئيس وإدارته قال فيه إن ترمب قلل عمداً من خطورة فيروس كورونا على أمل الفوز بإعادة انتخابه.

ووفقاً لاستطلاع حديث أجرته YouGov، قال 42% من المشاركين إنهم يوافقون على تعامل ترمب مع فيروس كورونا، بينما قال 56% إنهم يرفضون تعامله مع الفيروس.

ومن بين الذين شملهم الاستطلاع قال 39% إنهم واثقون من قدرته على التعامل مع الوباء، بينما قال 56% إنهم غير مرتاحين لتعامله مع الوباء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة