.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

الأمن الداخلي الأميركي: لا أدلة على عمليات قرصنة

لم يتم حتى الآن تسجيل مؤشرات على تعريض أي طرف خارجي أصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة للشبهة

نشر في: آخر تحديث:

في حين يحتدم سباق البيت الأبيض بين كل من الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، ومنافسه الديمقراطي، جو بايدن، لاستقطاب الناخبين في أحد أكثر الانتخابات الرئاسية الأميركية حماسة واستثنائية وجدلية، فقد أكد الأمن الداخلي الأميركي أن الانتخابات تجري بشكل طبيعي، ولا أدلة على عمليات قرصنة.

وقال القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الأميركي، تشاد وولف، في تصريح صحافي رصدنا اتصالات هاتفية تدعو الناخبين لعدم التصويت والبقاء في منازلهم.

كما أكد أنه لم يتم حتى الآن تسجيل مؤشرات على تعريض أي طرف خارجي أصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة للشبهة.

أكثر من 100 مليون

وانطلقت، اليوم الثلاثاء، عمليات التصويت المباشر في الانتخابات الرئاسية الأميركية، حيث توجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع، بعد أن أدلى أكثر من 100 مليون شخص منهم بأصواتهم بشكل مبكر عبر البريد والتصويت عن بعد، ما يمثل مشاركة قياسية في هذه الآلية التي اقتضتها متطلبات جائحة كورونا.

من الانتخابات الأميركية 2020 - فرانس برس
من الانتخابات الأميركية 2020 - فرانس برس

كما كشفت آخر الاستطلاعات - لاسيما في الولايات التي ستحسم سباق البيت الأبيض، الثلاثاء - أن المرشح الديمقراطي، جو بايدن، يتقدم بفارق ضئيل عند 47% مقابل 46% لخصمه الجمهوري، دونالد ترمب.

هذا وسبق أن اتهمت السلطات الأميركية كلاً من روسيا والصين وإيران باتخاذ محاولات للتأثير على سير الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة