.
.
.
.

تظاهرات سلمية أمام البيت الأبيض.. هتافات وألعاب نارية

قامت مجموعات من المراهقين بالرقص في الشارع فيما تعالت هتافات المتفرجين الذين رفعوا لافتات كبيرة حملت إحداها عبارة "ترمب يكذب طوال الوقت"

نشر في: آخر تحديث:

بينما يترقب الأميركيون نتائج فرز الأصوات في تلك الانتخابات الاستثنائية لمعرفة رئيسهم المقبل، يواصل المرشحان الجمهوري دونالد ترمب والديمقراطي جو بايدن، سباقهما على الفوز بالولايات تباعا وتكديس الأصوات في الهيئة الناخبة.

فقد تجمع أكثر من ألف شخص للاحتجاج على دخول الرئيس دونالد ترمب ساحة "حياة السود مهمة" التي يفصلها مبنى واحد فقط عن البيت الأبيض، بينما تظاهر مئات آخرون عبر أجزاء من وسط مدينة واشنطن، وقاموا بإعاقة حركة المرور وإطلاق الألعاب النارية.

لا مؤشرات على أعمال عنف خطيرة

كما اندلعت احتجاجات متفرقة من سياتل إلى مدينة نيويورك، دون أي مؤشرات على احتمالية وقوع أعمال عنف خطيرة أو اضطرابات واسعة النطاق في جميع أنحاء الولايات المتحدة في الساعات التي أعقبت إغلاق صناديق الاقتراع مباشرة.

متظاهرون من حركة السود مهمة بالقرب من البيت الأبيض في واشنطن - فرانس برس
متظاهرون من حركة السود مهمة بالقرب من البيت الأبيض في واشنطن - فرانس برس

هذا وكانت المظاهرات في واشنطن سلمية إلى حد كبير، وسط هتافات المحتجين "شوارع من؟ شوارعنا!" و"إذا لم ننل العدالة، فلن يحصلوا على السلام!".

وقامت مجموعات من المراهقين بالرقص في الشارع فيما تعالت هتافات المتفرجين، الذين رفعوا لافتات كبيرة، حملت إحداها عبارة "ترمب يكذب طوال الوقت".

وشهدت إحدى التظاهرات قيام المتظاهرين بطعن إطارات سيارة شرطة كانت متوقفة.

كما قامت مئات المتاجر في جميع أنحاء الولايات المتحدة بإغلاق أبوابها ونوافذها قبل الانتخابات، خوفًا من وقوع أعمال عنف كتلك التي اندلعت في وقت سابق من هذا العام بعد وفاة جورج فلويد على يد ضابط شرطة في مينيابوليس.

وقالت عمدة واشنطن موريل باوزر في وقت سابق اليوم: "بعض الناس يرغبون في إحداث الفوضى والمتاعب"، مشيرة إلى أن أنها لم تر قط مثل هذا العدد الكبير من المتاجر يغلق أبوابه، قائلة: "كل هذا يشعرني بالحزن".

وحتى الساعة لم تصدر أي نتائج رسمية، إنما مجرد نتائج أولية نقلتها مراكز أبحاث ووسائل إعلام محلية.

نتائج أولية

وفي هذا السياق، أفادت بعض الاستطلاعات بفوز بايدن بـ 224 صوتا في المجمع الانتخابي مقابل 213 لترمب.

مع الإشارة إلى أن نتائج المزيد من الولايات في صدد الظهور ما يغير الأرقام بين الفينة والأخرى.

يذكر أن كل مرشح يحتاج للفوز إلى 270 صوتاً من المجمع الانتخابي أو ما يعرف بالهيئة الناخبة.

يذكر أن الانتخابات الحالية جرت في وضع استثنائي في ظل انقسام حاد في البلاد، وعلى وقع فيروس كورونا الذي اجتاح العالم لا سيما الولايات المتحدة التي سجلت أرقاماً قياسية. وقد شهدت إقبالاً ملحوظاً في التصويت المبكر، حيث أدلى أكثر من 100 مليون أميركي بأصواتهم مبكرا وعبر البريد في العديد من الولايات، كما أن قرارات قضائية عدة سمحت لعشرات الولايات بإكمال التصويت والفرز حتى ما بعد انقضاء الثالث من نوفمبر، ما قد يؤخر فعلاً صدور النتائج الرسمية للانتخابات.