.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

ترمب: سأفوز بالانتخابات إذا لم تُسرق

ترمب يتهم خصومه بمحاولة سرقة الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، والمرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية، ليلة الخميس إلى الجمعة، إنه سيفوز بالانتخابات إذا لم تُسرق، لافتاً إلى أنه فاز بأرقام تاريخية، وأن استطلاعات الرأي أخطأت بشكل كبير.

واتهم ترمب، خلال كلمة له من البيت الأبيض، خصومه بمحاولة سرقة الانتخابات، مشيراً إلى أن حزبه لم يخسر أي مقاعد في مجلس النواب.

كما اتهم ترمب وسائل الإعلام بالتدخل في الانتخابات، واصفاً استطلاعات الرأي بالمزيفة.

وقال الرئيس الأميركي إن وسائل إعلام تحدثت عن تقدم جو بايدن بـ 5 نقاط في فلوريدا لكنني فزت، وأردف "فزنا في كافة الولايات الرئيسية بفارق كبير".

واعتبر ترمب أن التصويت عبر البريد دمر النظام الانتخابي، لافتاً إلى أنه طلب حضور مراقبين في عمليات الفرز في بنسلفانيا، وأنه كسب دعوى قضائية لمراقبة عمليات الفرز بها.

وذكر المرشح الجمهوري أن هناك بطاقات اقتراع في جورجيا وصلت بعد يوم الانتخابات، مشيراً إلى أن هناك محاولة لسرقة الانتخابات وتزويرها، مؤكدا في الوقت ذاته أنه سيكون هناك الكثير من الدعاوى وأن الأمر سينتهي في المحكمة العليا، والقضاء سيحسم الجدل بشأن نتيجة الانتخابات.

قبل ذلك وفي سلسلة تغريدات على "تويتر"، دعا الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترمب، إلى "إيقاف التزوير"، وقال: "في جميع الولايات التي فاز بها بايدن مؤخرا سنتقدم فيها بطعن قضائي بتهمة تزوير أصوات الناخبين وتزوير انتخابات الولاية"، بينما انتقدت حملة ترمب فيسبوك وتويتر لفرضهما قيودا على تصريحات الرئيس.

وأضاف ترمب في تغريداته: "هناك الكثير من الأدلة.. فقط انظروا إلى وسائل الإعلام". وتابع: "سننتصر! أميركا أولا".

وفي وقت سابق، أعلنت حملة ترمب، اليوم الخميس، أنها حصلت على أمر قضائي يمنحها مساحة أكبر في مراقبة عمليات فرز الأصوات في ولاية بنسلفانيا.

وعلّق ترمب على هذا الأمر القضائي كاتباً على حسابه في موقع "تويتر": "إنه انتصار قانوني كبير في بنسلفانيا".

وقبل ذلك، غرّد ترمب قائلاً: "أوقفوا عد الأصوات"، فيما قالت حملته الانتخابية في بيان، إنها تعتزم إصدار إعلان في مؤتمر صحافي في لاس فيغاس، اليوم الخميس، الساعة 11:30 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (16:30 بتوقيت غرينتش)، وذلك مع استمرار فرز أصوات الانتخابات الرئاسية بالولاية.

وأضاف ترمب في تغريدة أخرى: "أي صوت يأتي بعد يوم الانتخابات لن يتم احتسابه".

وحذر "تويتر" من تغريدة ترمب بشأن عدم احتساب الأصوات التي تأتي بعد يوم الانتخاب لكونها "محل جدل وربما تكون مضللة".

وقالت حملة ترمب: "حققنا انتصارا قانونيا كبيرا في الدعوى المرفوعة في بنسلفانيا".

وذكرت شبكة "فوكس نيوز" Fox News التلفزيونية الإخبارية، أن حملة ترمب، التي رفعت بالفعل دعاوى قضائية في ولايتي ميشيغن وبنسلفانيا لوقف عملية فرز الأصوات، تخطط لرفع دعوى تزعم التلاعب بأصوات الناخبين في نيفادا.

وطلبت الحملة إعادة فرز الأصوات في ولاية ويسكونسن.

ووفقا للبيان، سيشارك في المؤتمر الصحافي، ريتشارد غرينيل، المسؤول السابق في المخابرات، وآدم لاكسالت المدعي الاتحادي السابق في نيفادا، ومات شلاب رئيس اتحاد المحافظين الأميركيين.

ورفعت حملة الرئيس ترمب دعوى قضائية في ولاية نيفادا ضد احتساب أصوات من خارج الولاية.

ولا تزال نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية معلقة بانتظار النتائج في عدد قليل من الولايات الرئيسية يجري فيها فرز الأصوات، بينما لا تسمح حدة المنافسة بالتكهن بالفائز في الاقتراع.

وتمنح كل ولاية عددا محددا من كبار الناخبين، إلا أن المرشح الديمقراطي، جو بايدن، يكفيه الحصول على أقل تلك الولايات أصواتاً - نيفادا - ليصبح الرئيس 46 للولايات المتحدة الأميركية.

وبحسب النتائج التي أعلنت حتى الآن، حصل جو بايدن على 264 ناخبا، ودونالد ترمب 214.

ويفترض أن يحصل المرشح على 270 صوتا لدخول البيت الأبيض، مما يعني أن جو بايدن يفصله فقط 6 أصوات عن الوصول لنهاية السباق.

ولم يحدد حتى الآن لمن سيصوت كبار الناخبين الثلاثة في ألاسكا، لكن لم يحقق أي ديمقراطي فوزا منذ عقود في هذه الولاية ونتيجة التصويت لا شك فيها.

وبذلك تبقى أربع ولايات حاسمة.. نيفادا وجورجيا وبنسلفانيا وكارولاينا الشمالية.