.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

بايدن على مرمى حجر من البيت الأبيض

تمتلك جورجيا 16 صوتاً في المجمع الانتخابي، وتمتلك بنسلفانيا 20 صوتاً انتخابياً، ونيفادا 6 أصوات

نشر في: آخر تحديث:

قال مركز إديسون للأبحاث، السبت، إن مرشح الرئاسة الأميركية، جو بايدن، عزز تقدمه في ولاية جورجيا الحاسمة إلى أكثر من 4 آلاف صوت.

كما عزز بايدن من تقدمه في ولاية بنسلفانيا بأكثر من 20 ألف صوت، مع ترجيحات بأن يأتي حسم الانتخابات منها في حال فوزه بأصواتها.

وفي أريزونا قال مركز إديسون للأبحاث إن هامش تقدم بايدن على ترمب تقلص إلى قرابة 29 ألف صوت.

جورجيا تتعهد بالنزاهة

وفي مؤتمر صحافي للسلطات المحلية في ولاية جورجيا، التي تقدم فيها بايدن، أعلنت السلطات، الجمعة، "أن عدد الأصوات التي لم يتم فرزها بعد 4169 صوتا"، وتعهدت "بإنهاء عملية فرز الأصوات الليلة، الجمعة".

وأعلنت سلطات ولاية جورجيا أنها "ستقوم بإعادة فرز الأصوات بسبب النتائج المتقاربة"، مشددة على "حماية نزاهة هذه الانتخابات".

وأكدت أنها ستحقق في أي "اتهامات ذات مصداقية"، ولن تسمح بأن "يشتت الجدل" انتباهها.

ويُذكر أن ترمب فاز بجورجيا بخمس نقاط مئوية في انتخابات عام 2016. وتمتلك جورجيا 16 صوتاً في المجمع الانتخابي، فيما تمتلك بنسلفانيا 20 صوتاً انتخابياً.

حملة ترمب: خلل في ميشيغن

وفي مؤتمر صحافي، الجمعة، لحملة الرئيس ترمب في ولاية ميشيغن، أكدت الحملة "وجود خلل في عملية الفرز بالولاية".

وقالت الحملة "إن هناك بعض الخروقات التي تستحق التحقيق"، وإن هذه "الخروقات تمتد إلى الانتخابات في 4 ولايات".

هذا وأفادت الأنباء أن بايدن يوسع الفارق مع ترمب في نيفادا بأكثر من 11 ألف صوت بعد فرز أكثر من 84%، وبالتالي تميل الولاية لصالح بايدن. ويتوقع أن تكون نيفادا ولايةً حاسمةً، إذ تكفيه أصواتُها للفوز بالرئاسة.

نيفادا: 30 ألف بطاقة قيد الفرز

ومن جانبها، أعلنت السلطات المحلية في نيفادا، خلال مؤتمر صحافي، أن "30 ألف بطاقة لم يتم فرزها حتى الآن".

وأكدت السلطات أنها حريصة على الدقة في عمليات الفرز، وكذلك في التحقق من هوية أصحاب بطاقات الاقتراع المرسلة بالبريد.

ونتيجة السباق الرئاسي الأميركي لم تحسم بشكل كامل حتى الآن في 4 ولايات أميركية، لتبقى النتيجة على الشكل التالي: 264 صوتاً في المجمّع الانتخابي لصالح المرشح الديمقراطي، جو بايدن، أما منافسه الجمهوري الرئيس، دونالد ترمب، فلديه حتى الآن 214 صوتاً، وتتبقى لبايدن 6 أصوات فقط لحسم فوزه بالرئاسة، فيما يستمر المرشح الديمقراطي في تقليص الفارق مع منافسه الجمهوري في ولاية بنسلفانيا، مع استمرار فرز الأصوات في الولاية الحاسمة.

وسيصبح يايدن (77 عاما) الرئيس المقبل للولايات المتحدة إذا فاز بولاية بنسلفانيا أو بجورجيا ونيفادا، في حين تبدو فرص ترمب أصعب نسبيا حيث يحتاج للتفوق في كل من بنسلفانيا وجورجيا وكذلك هزيمة بايدن في نيفادا.

والولايات التي لم تحسم حتى الآن هي بنسلفانيا، ونورث كارولاينا، وجورجيا، ونيفادا. وهناك حديث عن أن أريزونا أيضاً مازالت لم يتم البت تماماً بأنها ذهبت لبايدن، بحسب بعض وسائل الإعلام الأميركية.

وفي ولاية نورث كارولاينا ما زالت عمليات الفرز مستمرة، حيث تم فرز حوالي 94% من الأصوات، وهي تميل لصالح الرئيس ترمب، حيث يتقدم بنسبة 50% مقابل 48.7% لبايدن. وهذه الولاية توفر 15 صوتًا في المجمع الانتخابي، ولكن سلطات الولاية في نفس الوقت تستبعد أن يتم تحديث الأرقام قريباً.

بايدن أعرب عن ثقته في فوزه ونائبته، كامالا هاريس، عند الانتهاء من عمليات فرز الأصوات، لكنه شدد في الوقت نفسه على ضرورة أن يتحلى الجميع بالصبر لحين الانتهاء من عد الأصوات.

كما قال بايدن في تغريدة على موقع "تويتر" إن ترمب يسعى لمنع فرز الأصوات عبر اللجوء للقضاء، وأضاف أن حملته قامت بأكبر حملة في التاريخ، حسب قوله، لحماية الانتخابات.

وقال إنه لن يتمكن أي أحد أن يسلب الديمقراطية من الأميركيين، وطالب باحتساب كل الأصوات.

من جهته، اعتبر الرئيس ترمب استطلاعات الرأي التي نفذتها وسائل الإعلام تدخلاً في الانتخابات، وتم تصميمها خصيصاً لمنح بايدن قوة الدفع في الانتخابات، مشيراً إلى أنه سيفوز لو لم يتم سرقة النتائج.

وأكدت سكرتيرة ولاية بنسلفانيا نزاهة الأصوات عبر البريد، مشيرة إلى أن فرز الأصوات تم بكل شفافية، وتم التحقق من بيانات الناخبين، كما أكدت أنه تم فرز معظم البطاقات الانتخابية، قائلة إنه يوجد تقارب شديد بين المرشحين.

وفيما يخص بنسلفانيا، أشار الرئيس ترمب إلى أنه فاز بالولاية بفارق كبير، متهماً الديمقراطيين بعدم رغبتهم في أن يكون للجمهوريين مراقبون في الولاية.

ولاية بنسلفانيا توفر 20 صوتًا في المجمع الانتخابي.

رفض وقف الفرز بميشيغن

يأتي ذلك فيما خسرت حملة الرئيس ترمب دعوى قضائية، تطالب بوقف فرز وإحصاء الأصوات بولاية ميشيغن، حيث أصدرت قاضية بمحكمة الدعاوى في ميشيغن حكماً بالرفض شفهياً خلال جلسة الحكم، مضيفة أن الحكم سيصدر مكتوباً الجمعة.

وفي ولاية جورجيا، إحدى الولايات التي لم تحسم حتى الآن، قالت سلطاتها المحلية، إن عملية فرز الأصوات ستستغرق بعض الوقت. وفي مؤتمر صحافي، قال مدير أنظمة التصويت بالولاية إن النتيجة ستعلَن بعد عد جميع الأصوات.

وولاية جورجيا، هي إحدى الولايات التي لم تـُحسم بعد.

وفي نيفادا، أوضح مسجل مقاطعة كلارك جو غلوريا، في ولاية نيفادا، أن الأمر قد يستغرق حتى يوم السبت أو الأحد قبل أن تنتهي أكبر مقاطعات الولاية من فرز بطاقات الاقتراع عبر البريد، ومن ثم إعلان النتيجة.

وقال غلوريا، خلال مؤتمر صحافي إن الهدف ليس الفرز بسرعة، بل التأكد من الفرز بدقة، مضيفاً أن مقاطعة كلارك لديها أكثر من 63 ألف بطاقة اقتراع متبقية للفرز، مشيراً إلى أنه مع استمرار تدفق بطاقات الاقتراع بالبريد، التي تم ختمها بحلول يوم الانتخابات، فإنه ليس لديه طريقة لمعرفة العدد الإجمالي للأصوات المعلقة.

وولاية نيفادا غرب الولايات المتحدة، التي توفر 6 أصوات في المجمع الانتخابي، تبدو النتائج متقاربة فيها ويتقدم بايدن بـ 49.3% مقابل 48.7% لترمب، وبالتالي تميل الولاية للون الأزرق لصالح جو بايدن. ويتوقع أن تكون نيفادا ولايةً حاسمةً إذ تكفيه أصواتُها للفوز بالرئاسة.