.
.
.
.

ترمب يحتفي بـ 71 مليون ناخب.. "الأعلى على الإطلاق"

الرئيس الأميركي المنتهية ولايته: أشياء سيئة حدثت ولم يُسمح لمراقبينا برؤيتها.. هذه سابقة من نوعها

نشر في: آخر تحديث:

قبيل ساعات قليلة من إعلان المرشح الديمقراطي جو بايدن فوزه بانتخابات الرئاسة الأميركية، احتفى الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب بالملايين الذين صوتوا له، مؤكدا أنه حاز على النسبة الأعلى على الإطلاق لرئيس قضى ولايته الأولى في البيت الأبيض.

وفي تغريدة على حسابه على تويتر قال ليل السبت الأحد: "71 مليون صوت قانوني، الرقم الأعلى على الإطلاق".

كما أضاف في تغريدة أخرى، سرعان ما رسم تويتر حولها علامة، منبها لعدم دقتها، "لم يُسمح للمراقبين بالدخول إلى غرف الفرز. لقد فزت في الانتخابات الرئاسية، حصلت على 71.000.000 صوت قانوني. لكن أشياء سيئة حدثت ولم يُسمح لمراقبينا برؤيتها. هذه سابقة من نوعها. ملايين البطاقات البريدية أرسلت إلى الأشخاص لم يطلبوها مطلقًا! "

سباق محتدم

أتى ذلك، بعد سباق محتدم استمر لأيام، وختم مساء أمس السبت بإعلان وسائل إعلام محلية مرموقة فوز بايدن بـ 290 صوتا من المجمع الانتخابي، ليصبح بذلك الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة بأكثر من 75 مليون صوت شعبي.

وفي خطاب النصر شدد الرئيس المنتخب على ضرورة توحيد جميع الأميركيين، وإنهاء حالة الانقسام التي شهدتها البلاد خلال الفترة الماضية.

كما تعهد بالعمل على مكافحة فيروس كورونا، من أجل النهوض بالاقتصاد، ودعم الطبقة الوسطى والعمال. وقال بايدن (77 عاماً) في خطاب إعلان النصر، متوجّهاً إلى أنصاره الذين احتشدوا بسيّاراتهم في الهواء الطلق في مسقط رأسه ويلمنتغون بولاية ديلاوير "أيّها الأصدقاء، شعب هذه الأمّة قال كلمته. لقد أعطانا فوزاً صريحاً، فوزاً راسخاً". وأضاف "حان وقت الشفاء في أميركا، أتعهّد أن أكون رئيساً لا يسعى إلى التقسيم بل إلى التوحيد"، في تناقض مع السياسة التي انتهجها ترمب طوال السنوات الأربع الماضية.

وإذ أقرّ بأنّ أنصار ترمب أصيبوا بخيبة أمل جرّاء فوزه، قال "هؤلاء ليسوا أعداءنا. إنّهم أميركيّون". وأضاف "فلتبدأ هنا اليوم نهاية عصر الشيطنة هذا في أميركا".