.
.
.
.

نهر العاصي منفذ السوريين الوحيد إلى تركيا

أهالي حاجي باشا يساعدون اللاجئين السوريين عبر قوارب خشبية وحبال

نشر في: آخر تحديث:
لجأ عدد من النازحين السوريين إلى نهر العاصي الفاصل بين سوريا وتركيا مسافة كيلومترين من أجل العبور إلى تركيا بواسطة قوارب خشبية صنعها الثوار بأنفسهم وتسحب إلى الجهة الثانية حيث يتم نقل الجرحى والحالات الخطيرة بحثا عن العلاج.

بات "نهر العاصي" نهر الثورة السورية المنفذ الوحيد للاجئين السوريين الفارين إلى تركيا من الحرب التي اشتدت جذوتها في سوريا، خصوصا بعد أن قصفت القوات السورية بالمدفعية جسر الربلة الذي كان يمر منه كل الجرحى في طريقهم إلى لبنان.

ويتجمع في عازمارين في ريف إدلب يوميا عشرات المدنيين أغلبهم من الجرحى والأطفال والنساء، وجهتهم الضفة الأخرى للنهر على الجانب التركي حيث يتلقون مساعدة من سكان قرية حاجي باشا الواقعة بين وسط بساتين الزيتون على الضفة التركية للنهر.

وقد أقام أطباء ومتطوعون وحدات مؤقتة للإسعافات الأولية مجهزة بسيارات إسعاف تقل الجرحى الى مستشفيات انطاكية الكبرى لتلقي العلاج فيما تقل حافلات النازحين إلى مخيمات هاتاي القريبة.

وأصبح نهر العاصي معبرا هاما للثورة، فمنه تصل الإمدادات الطبية واللوجستية للجيش الحر، خصوصا أن المناطق والمدن المحاصرة تطل عليه مثل إدلب وحماة وحمص.