إحباط مخطط إرهابي لاستهداف شرم الشيخ ودهب

عدد من الجهاديين تسلل إلى ليبيا فيما ذهب آخرون لغزة والبعض عاد إلى مصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

وعلى الصعيد نفسه، قال مصدر أمني رفيع المستوى إن خيوطاً جديداً بدأت تتكشف للوصول إلى خلايا إرهابية تنتشر في عدد من محافظات مصر، وأشار المصدر إلى أن هذه المعلومات أرجأت إصدار وزارة الداخلية بياناً تكشف فيه ملابسات حادث "خلية مدينة نصر".

وأعاد المصدر إلى الأذهان حادثاً على طريق طنطا-كفر الدوار أدى إلى اعتقال بسام السيد إبراهيم، الهارب من سجن وادي النطرون، وشقيقه هيثم التابعين لتنظيم جهادي، وعثر في السيارة التي كانا يستقلانها على قنبلة يدوية ومواد متفجرة وأسلاك لاستخدامها في صنع المتفجرات.

وأضاف المصدر أن هذا الخيط وليد الصدفة، وهو ما قاد جهاز الأمن الوطني إلى خيوط أخرى، ومنها المخبأ السري، وفي داخله قنابل يدوية وبنادق آلية ومتفجرات وصاروخ مضاد للدبابات داخل صالة ألعاب رياضية في الحي العاشر (شرق القاهرة)، وفي داخله شخص يدعى كريم عصام الذي لقي حتفه عقب تفجيره عبوة ناسفة، خلال تبادل لإطلاق النار مع القوة الأمنية التي اقتحمت المقر، فيما قبض على أربعة من أعوانه بينهم تونسي الجنسية.

كما أشار إلى أن الخيط الأول قاد أيضاً في ثاني أيام عيد الأضحى إلى كشف مخزن يحتوي مواد شديدة الانفجار "تي. ان. تي"، يعتقد بأنه يعود إلى خلايا إرهابية في أحد المواقع في منطقة برج العرب غرب الإسكندرية.

واعتبر مصدر أمني أنه من السابق لأوانه تحديد عدد الخلايا الجهادية الموجود في المحافظات المصرية، لكنه أكد أن التحقيقات أثبتت اعتزام هذه الخلايا استهداف منشآت حيوية في البلاد، مؤكداً أنها "خلايا تنظيمية عنقودية غير معلومة العدد"، وأضاف أن تحقيقات مكثفة تجرى لتحديد أعضاء هذه الخلايا وعددها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.