.
.
.
.

يوسف ندا اشتقت إلى مصر وأتمنى أن أموت على أرضها

يُصدر قريباً سيرته الذاتية كاشفاً نصف قرن من عمل الإخوان السياسي

نشر في: آخر تحديث:
عبّر مفوّض العلاقات الدولية لجماعة الإخوان المسلمين المهندس يوسف ندا، المقيم في سويسرا منذ نصف قرن، عن اشتياقه إلى مصر، متمنياً أن يموت فيها ويدفن على أرضها.

وقال ندا لـ"العربية.نت": "قضيت 52 عاماً من عمري مهاجراً منذ عام 1960 ولم أزر مصر إلا في ديسمبر عام 1977 مرتين لم تتجاوز أي منهما 7 أيام لتأسيس بنك فيصل، ومنذ ذلك الحين لم أر بلادي رغم أنني أتمنى أن أدفن في "أم الدنيا ولكنني للأسف لم أتخذ قرار العودة حتى الآن".

إلى ذلك، كشف ندا لـ"العربية.نت" عن إصدار كتاب له باللغة العربية خلال الأسبوعين القادمين، بعنوان "يوسف ندا داخل جماعة الإخوان المسلمين"، يتضمن حياته وسيرته الذاتية ووقائع تذكر لأول مرة، ويتألف الكتاب من 20 فصلاً تلخص حياته السياسية والاقتصادية والفلسفية والتنظيمية والعقائدية والثقافية والدينية. كما يتطرق فيه أيضاً للإرهاب.

ويلقي الكتاب الضوء على مراحل متعددة من حياة الإخوان المسلمين وبعض القضايا الهامة التي أثارت جدلاً واسعاً في مسيرة التنظيم. أما النسخة الإنكليزية فسيحررها الكاتب الإنكليزى دوجلاس تمبسون، معتمداً أسلوباً حديثاً في صياغة السيرة الذاتية.

يُذكر أن يوسف ندا من أهم الشخصيات التي لعبت دوراً سياسياً بارزاً على مستوى العلاقات السياسية الخارجية للإخوان على مدار ربع قرن من الزمان، كانت من أصعب المراحل التي مرّ بها التنظيم، إلا أن ندا استطاع بحنكته أن يساهم في تقريب وجهات النظر بين عدة دول محتفظاً بمكانة مصر وريادتها في المنطقة.

وقد لُقّب بـ"رجل المهام الصعبة"، حيث تم تكلفيه من قبل 5 مرشدين بدءاً من عُمر التلمساني مروراً بحامد أبوالنصر ثم مصطفى مشهور، ومأمون الهضيبي وأخيراً مهدي عاكف الذي يعتبره أخلص وأصدق رجل قابله طوال حياته.

وختم مشيراً إلى أنه لم يتلق أي تكليفات حتى الآن من المرشد العام الحالي لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع.