مليونية الشريعة تشن أعنف هجوم على مذيعي مصر

متظاهرون يرفعون لافتات بعنوان "المجاري التي طفحت في بيوت مصر"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة


وتتركز المليونية في محيط تمثال نهضة مصر، الواقع ما بين جامعة القاهرة، وكوبري الجامعة بمحافظة الجيزة.

ورفع المشاركون في المليونية عدداً من اللافتات، طبعوا عليها بعض الصور الخاصة بإعلاميين، وكتبوا أعلى الصور: "المجاري التي طفحت في بيوت مصر"، بينما دعوا إلى التصويت على الدستور الجديد بـ"نعم"، وقالوا: "نؤيد قرارات الرئيس مرسي بإقالة النائب العام".


وشمل الهجوم لميس الحديدي، وعماد الدين أديب، ومجدي الجلاد، وعادل حمودة، ووائل الإبراشي، وغيرهم، بحسب ما جاء في بوابة "الأهرام" الإلكترونية.

ورفع المشاركون في المليونية شعارات هاجموا فيها وسائل الإعلام، مطالبين الشعب المصري بمقاطعة الفضائيات والصحف التي تملكها الفلول حتى يعودوا إلى رشدهم، بحسب وصفهم.

يذكر أن المظاهرة الأخيرة للإسلاميين أمام قصر الاتحادية، والتي ألقى خلالها مرسي كلمة، يوم الجمعة قبل الماضية، شهدت هجوماً عنيفاً على الإعلام، ورفع المتظاهرون شعارات تقول إن "الشعب يريد تطهير الإعلام".

ويتهم الإخوان القنوات الفضائية الخاصة بالعمل على تشويه صورة مرسي، ومحاولة إسقاطه، ويشيرون إلى الإعلام باعتباره من القطاعات التي تحتاج إلى تطهير، وتخضع لسيطرة بقايا أو فلول نظام مبارك، على حد تعبيرهم.

وشهدت الشهور الأولى من حكم مرسي إحالة بعض الإعلاميين إلى القضاء، مثل رئيس تحرير صحيفة "الدستور"، وحظر قناة "الفراعين" التي يديرها توفيق عكاشة، وإحالته للمحاكمة على خلفية هجومه على مرسي.

وتبنت معظم الفضائيات المصرية الخاصة موقفاً مضاداً من الإعلان الدستوري الأخير الذي أصدره مرسي، وطالبت بإلغائه.

وأخفقت قنوات فضائية مؤيدة للإخوان في إحداث توازن إعلامي على الساحة، وفشلت في منافسة الفضائيات الأخرى التي تضم خبرات وأسماء مميزة في عالم الإعلام.

وتناثرت أخبار في الفترات الماضية عن تفكير قيادات إخوانية في تأسيس فضائية تكون بمثابة منبر إعلامي منافس، ولكن لم تتبلور أي من الأفكار إلى مشروع محدد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.