.
.
.
.

صقر يكشف تزوير إعلام الممانعة لتسجيلاته الصوتية

عرض في مؤتمر صحافي النسخة الأصلية للتسجيل الأول بينه وبين أحد قادة الثورة السورية

نشر في: آخر تحديث:
عقد النائب اللبناني عقاب صقر مؤتمراً من العاصمة التركية للرد على تسريبات نشرتها وسائل إعلامية عن دعمه للثوار السوريين.

وتحدى صقر بلهجة ساخنة مجلس الشعب السوري واصفاً إياه بمجلس "الدمى" التوجه للقضاء.

وتحدث صقر عن طريقة تسريب التسجيلات التي تظهره يتحاور مع أحد قادة الثورة السورية وذلك من خلال سرقة أجهزته الإلكترونية التي حوت التسجيلات والصور الفوتوغرافية.

وسخر صقر من خبر أذاعه التلفزيون السوري يؤكد مقتل عقاب صقر ووجود جثته هامدة بجانب مكب للنفايات وذلك عن طريق انتحاره أو قيام أحد مشغليه بتصفيته.

وأقر صقر بأن التسجيلات التي نشرتها وسائل الإعلام فضيحة بل أم الفضائح في العالم العربي.

وقال صقر: "لماذا هذه التسجيلات من دون بدايات ونهايات، لماذا أطلب أسلحة من مسؤول إعلامي"، وأعلن أن "في التسجيلات ثغرات كبيرة".

وعرض صقر في المؤتمر الصحافي النسخة الأصلية للتسجيل الأول بينه وبين أبو النعمان وهو أحد خاطفي اللبنانيين في سوريا يطلب فيه الأخير تزويدهم بالسلاح ليرد عليه صقر بعدم إمكانية ذلك حيث يمكنه مساعدتهم مادياً ومعنوياً وإنسانياً قائلاً "لا يمكننا تزويدكم بالسلاح" مؤكداً أنه يستطيع تأمين اتصالات بالعالم بأسره.

وأكد النائب اللبناني امتلاكه لنسختين أصليتين للتسجيلات التي فضحت تحريف وتزوير وسائل الإعلام التي نشرته.

واتهم صقر إعلام "الممانعة" الذي وصفه "بالغباء والحقد" بقص شرائط التسجيل وتحريفها، وقال إنه سيتم تسليم كامل التسجيلات، ودعا لأخذ التسجيلات إلى كل مختبرات العالم لفحصها.

وكانت أصوات قد طالبت بنزع حصانة صقر ومحاكمته، حتى إن دعوى قضائية رفعت ضده، بينما سارع البعض في تيار "المستقبل" إلى التشديد على أن صقر ليس عضوا في التيار، وأن اتصالات مكثفة تجري في أروقة التيار لتحديد كيفية التعاطي مع هذا الموضوع.