الكنائس المصرية ترفض الإعلان الدستوري الجديد

صفوت البياضي رئيس الكنيسة الإنجيلية يدعو للمشاركة في الاستفتاء على الدستور

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

من جهته، تساءل صفوت البياضي، رئيس الكنيسة الإنجيلية، عن الفائدة من الاعتراض على الإعلان الدستوري الجديد؟، مضيفا أنه صدر ولم يتم تغيير أو تأجيل ميعاد الاستفتاء.

وأضاف البياضي، أن الحل الوحيد هو خروج الشعب المصري إلى الاستفتاء ليدلوا برأيهم في الدستور من يقول نعم ومن يقول لا، كل حسب قناعته، رافضا أي سلبية أو مقاطعة للاستفتاء، مبررا ذلك بأنه في حال مقاطعة الاستفتاء فلو خرج مليون شخص ليقولوا نعم، و10 أفراد يقولون لا، سيتم تطبيق الدستور، لذا لابد من الخروج بكثافة لإبداء الرأي، فالسلبية ستؤدي إلى تأييد الدستور الجديد.

وأكد مصدر كنسي بالكنيسة الأرثوذكسية، أن الكنيسة ترفض الإعلان الدستوري الجديد والقديم معا، وتعتبرهما خروجاً على الشرعية التي جاء بها الرئيس، مضيفا أن المشكلة الأساسية في الدستور الذي سيتم الاستفتاء عليه، فالدستور هو محور وعصب الجمهورية، لذا لو مرر بشكله الحالي سيكون ذلك كارثة على مصر.

وأوضح المصدر، أن الكنيسة لن تقاطع الاستفتاء ولن تحشد الأقباط أيضا، مدللا على ذلك بخروج الأقباط في كافة التظاهرات والاعتصامات الماضية دون توجيه من الكنيسة، بل لزيادة النضج السياسي للأقباط، الأمر الذي جعلهم يشاركون شركاءهم في الوطن في كافة الأحداث المصيرية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.