المتظاهرون المصريون يخترقون حاجزاً أمام القصر الجمهوري

مراسلة "العربية" أكدت أن المتظاهرين نجحوا بإسقاط كتل خرسانية أمام الاتحادية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

فيما رفض 14 نادياً إقليمياً للقضاة الإشراف على الاستفتاء الدستوري، وذلك من مجموع 19 إقليماً منضوياً في إطار نادي القضاة, وأعلن نادي قضاة هيئة الدولة المصري أنه سيشارك في الاستفاء على الدستور وطالب القوى الإسلامية والمدنية بإنهاء الاعتصامات والتظاهرات سريعاً من أجل التمكن من اتمام الاستفتاء دون ضغوط.

ومن جهة أخرى أعلنت الحكومة المصرية عن اعتماد تسهيلات إضافية في وسائل النقل يوم الاستفتاء تسهيلاً لتنقل الناخبين، وقال وزير الإسكان والقائم بأعمال وزير النقل طارق وفيق إنه ستتم مضاعفة أعداد القطارات والحافلات خلال فترة الاستفتاء على الدستور.

وأضاف الوزير أنه تمت الموافقة على ركوب القطارات مجاناً للدرجة المميزة والمطورة مع تخفيض بنسبة 50% في تذكرة الدرجتين الأولى والثانية. وتتحمل وزارة المالية مجمل قيمة فرق التكلفة لصالح الهيئة القومية لسكك حديد مصر.

وكان قد شهد ميدان التحرير، فجر الثلاثاء، إطلاق أعيرة نارية "خرطوش" من ناحية ميدان "سيمون بوليفار" وشارع قصر العينى، وعبد المنعم رياض، الأمر الذى أسفر عن وقوع بعض الإصابات. وبحسب وسائل الإعلام المصرية، أصيب أحد المعتصمين فى رأسه بنزيف حاد، وتم نقله للمستشفى الميداني.

فيما يخيم الهدوء الحذر على الميدان، واجتمعت اللجان المؤمنة للميدان لتوزيع أنفسهم على مداخل ومخارج الميدان، وذلك تحسبا لأى هجمات تحدث لهم فيما تم إغلاق جميع الطرقات المؤدية للميدان.

ومن ناحية أخرى، اتحد الباعة الجائلون مع معتصمى التحرير للدفاع عن مقر الاعتصام فيما قام المعتصمون اللذين كانوا داخل الخيام بالخروج للشوارع الجانبية ليتأكدوا من خلوها من أي معتدين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.