مراقبون تجاوزات التصويت على الدستور تلغي نتيجة الاستفتاء

رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان يعرب عن تفاؤله بولادة الديمقراطية في مصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
5 دقائق للقراءة

وبدوره، استنكر محمد الدماطي، رئيس غرفة عمليات وحدة الانتخابات في المجلس القومي لحقوق الإنسان، أنباء التعدي على المستشار أحمد الزند رغم الاختلاف في الرؤى، وهو أمر مرفوض تماماً أن يتم الاعتداء على أي شخص بغض النظر عن اتجاهه السياسي.

وقال إن المجلس القومي اتفق على كيفية المراقبة، وكان في غرفة العمليات حوالي 40 باحثاً يمكنهم إدارة غرفة العمليات، وكان لهم دور كبير في مراقبة عملية الاستفتاء، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على خروج التفويض لكل من يرغب في المتابعة والمراقبة لأي منظمة حقوقية.

وأضاف أن المجلس قام بالاتصال بكافة المنظمات الحقوقية لاستلام التصاريح الخاصة بالمراقبة، مشيراً إلى استخراج 34 ألف تفويض من المجلس للمنظمات، وهو ما دفع المجلس إلى منح بعض الجمعيات تصاريح من دون بيانات في التصريح، وهي لا تتعدى 500 تفويض تم منحها على بياض.

وأشار إلى أن كثيراً ممن تم التصريح لهم بالمراقبة ليسوا مؤهلين وتم منحهم ورقة إرشادية من أجل التعريف بكيفية المراقبة بحياد ونزاهة، مؤكداً أن الرصد الخاص بالخروقات لم يرصد جريمة انتخابية، والمخالفات الانتخابية لا يصح أن نفصلها عن السياق العام الذي حدثت فيه.

وأكد أن العملية شهدت إحجاماً قضائياً شديداً من الإشراف على الاستفتاء، إضافة إلى الشحن الكبير في الشارع ومحاولات التخويف وغيرها، مشيراً إلى أن دمج اللجان أدى إلى زيادة أعداد اللجان والزحام الشديد الذي شهدناه.

وقال إن هناك عدداً من الصناديق في اللجان وصلت إلى 13 لجنة يجب أن يتم إبطالها لأنها قامت بالفرز قبل موعد إغلاق اللجان الذي تم الإعلان عنه، ويجب أن يتم استبعاد تلك اللجان.

وأعرب عن تفاؤله بولادة ديمقراطية حقيقية في مصر خلال المرحلة المقبلة، والتجاوزات يجب أن نقبلها لأنها تراكمات عاش معها الشعب لعشرات السنين، مؤكداً أن كل شيء وارد في العملية الانتخابية، خاصة أن هناك خبرة طويلة في المشكلات التي تشهدها عملية الاستفتاء.

وأكد أن هناك مخالفات ثانوية لم تؤثر في هذا الاستفتاء ولا تفسد نتيجة الاستفتاء، ويجب توجيه التحية للشعب المصري الذي خرج بعد عمليات التخويف والشحن التي شهدتها مرحلة ما قبل الاستفتاء.

وقال إن هناك نية للتشكيك في الاستفتاء قبل إجراء الاستفتاء، مشيراً إلى أن هناك العديد من الشائعات التي تم الترويج لها بعدم وجود إشراف قضائي والتشكيك في القضاة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.