أكبر عدد من القتلى في 2013 بالعالم كانوا سوريين

حين كان العالم يبتهج عند منتصف الليل كانت المعارك تحتدم والدماء تسيل في سوريا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

كما تعرضت بلدتا عقرب وحلفايا بريف حماة للقصف من قبل القوات النظامية عند منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء أيضاً، وسمعت أصوات إطلاق نار بمدينة حماة، إلا أنه لم ترد معلومات عن حدوث اشتباكات. كذلك تعرضت أطراف مدينة إدلب وقرية اليعقوبية بريف جسر الشغور للقصف من قبل القوات النظامية عند منصف ليل الاثنين- الثلاثاء أيضاً.

وبث الموقع جردة قال فيها إن حوالي 40 ألف شخص قتلوا في 2012 بأعمال عنف في سوريا، غالبيتهم مدنيون، وهو رقم يمثل 90% تقريباً من قتلى النزاع كله، حيث بلغوا منذ بدأ السوريون ثورتهم على النظام في منتصف مارس/آذار 2011 أكثر من 45 ألفاً، طبقاً لما قاله مدير المرصد، رامي عبدالرحمن.

وفي تفاصيل الجردة أن 39 ألفاً و362 شخصاً قتلوا في 2012 وحده، منهم 28 ألفاً و113 مدنياً، و9482 من جيش النظام، إضافة إلى 1040 من الجنود المنشقين. أما "المدنيون" فهم من يصفهم المرصد، المتخذ من لندن مقراً له، بأنهم "من حملوا السلاح إلى جانب الجنود المنشقين عن الجيش"، يضاف إليهم 727 شخصاً مجهولو الهوية.

ومن الجردة يتضح أن 2012 كان دموياً بامتياز، علماً أن الأرقام لا تشمل عناصر "الشبيحة" وغيرهم من ميليشيات تقاتل إلى جانب النظام، لذلك قال عبدالرحمن: "في حال حصل تحقيق جدي في مصير كل هؤلاء، فإن الحصيلة الإجمالية للقتلى تتخطى المئة"، يقصد 100 ألف قتيل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.