.
.
.
.

تنظيم الجهاد العريان أوقع الرئاسة في حرج وعليه الاستقالة

تصريحاته حول عودة اليهود لمصر أثارت جدلاً واسعاً وأثرت في شعبية الإخوان

نشر في: آخر تحديث:
طالب تنظيم الجهاد الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة مستشار الرئيس، بالاستقالة من مؤسسة الرئاسة والاعتذار للشعب عن تصريحاته التي طالب فيها اليهود بالعودة إلى مصر لاسترداد أملاكهم.

ووصف علي فراج، أحد قادة التنظيم، تصريحات العريان بأنها صادمة ولا يمكن تصحيحها إلا بالاستقالة من الرئاسة، وطالبه بأن يصحح خطأه ويعتذر للشعب لأنه آذاه بشدة.

وأضاف فراج في تصريحات لصحيفة "المصري اليوم": "لقد أوقع الرئاسة في حرج، وأوقع الإسلاميين في مأزق وحرج شديد، ولابد من مخرج، والحكمة تقتضي أن يستقيل من الرئاسة حتى لا ينسب هذا التصريح للمؤسسة، كما أن تصريحاته أثرت في شعبية الإخوان بصفة خاصة في الشارع، وأساءت للإسلاميين وغيرهم، وجموع الشعب سواء إسلاميين أو ليبراليين أو ناصريين، لن يقبلوا بتلك التصريحات ولن يقبلوا بعودة اليهود، ونحن لن نسمح بذلك".

وطالب محمد أبوسمرة، القيادي بالتنظيم، العريان بأن يوضح موقفه ويذكر الأسباب التي دفعته لهذا التصريح الخطير، أو أن يتقدم باستقالته فوراً من مؤسسة الرئاسة، حتى لا تحسب تصريحاته عليها أو على التيار الإسلامي.

وقال أبوسمرة: "هذه المقولة هزّت التيار الإسلامي، وكادت أن تقتله، وعلى العريان أن يذكر أسباب تصريحاته؛ لأن التيار الجهادي والإسلامي لن يقبل بأي شكل عودة اليهود وسيحاربهم بكل قوة وعنف، خاصة (اليهود المصريين الإسرائيليين)".

وأضاف: "اليهود في حكم الشرع محاربين طبقاً للشريعة الإسلامية ويستحقون القتل ولا أمان معهم، وموقف العريان يتنافي مع الدين، ولن نسمح بأن يكون بطلاً قومياً عند اليهود على حساب الإسلاميين والإساءة للشعب، ورغم أن الإخوان تبرأوا من تصريحاته فإن رفضهم لها لم يكن على المستوى المطلوب وكان على استحياء، وهذا ما نرفضه، لأن تصريحاته تسيء للمصريين وتمسّ عقيدتهم ومشاعرهم".

وطالب أبوسمرة العريان بقول الحقيقة، وما إذا كانت وراءها ضغوط أمريكية بعد زيارته واشنطن هو ومستشار الرئيس عصام الحداد أم لا، وهل هناك صفقات سياسية خاصة مع ظهور رجال أعمال يهود، ورد الفعل اليهودي على تصريحاته يؤكد وجود شبهة.

وشدد أبوسمرة على عودتهم للجهاد وقتال اليهود ومحاربة أي استثمارات يهودية، حيث سيتم جهاد اليهود وقتالهم بالقول والفعل؛ لأن وجود اليهود في مصر وعودتهم سيخلقان الفتن ويدمران الاقتصاد، مؤكداً أن عودة اليهود الإسرائيليين المصريين إلى مصر على جثث كل الإسلاميين ودمائهم وستكون نهايتهم.

وتابع: "أبشرهم، خاصة اليهود، بأن كل مَنْ يفكر في أن يعود إلى مصر من الإسرائيليين اليهود المصريين ستكون نهايته بإذن الله، نبدأها الآن بتحذير ولكن العواقب وخيمة، ولن نعطيهم الأمان ولن نسمح لأحد بإعطائهم الأمان، أياً من كان".

وأكد أبوسمرة أن الجهاد لم يتوقف عن قتال اليهود وسيظل يقاتلهم حتى يوم القيامة وحتى تتحرر فلسطين.