قلق أمريكي من استخدام الأسد صواريخ بالستية إيرانية

مسؤولون يؤكدون إطلاق 4 صواريخ "فاتح" على مواقع للجيش الحر في دمشق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

ودقت نواقيس الخطر في واشنطن بعد استعمال نظام الأسد صواريخ بالستية إيرانية الصنع في أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، بحسب ما نقله مسؤولون أمريكيون.

وأطلقت قوات الأسد 4 صواريخ "فاتح" إيرانية الصنع على مواقع لعناصر الجيش الحر في ضواحي العاصمة دمشق، في ظل تأكيد ناشطين استخدام النظام صواريخ مماثلة في مجزرة المخبز في حلفايا، التي راح ضحيتها أكثر من 200 شخص، وهو تحرك اعتبرته واشنطن تحولاً من نظام الأسد تجاه أسلحة أكثر فتكاً للقضاء على المعارضة.

ويزن صاروخ "فاتح 110" من نوع أرض أرض، 3 أطنان، ويحمل رأساً متفجراً يزن نصف طن، وهو صاروخ قصير المدى قادر على إصابة أهدافه بشكل أدق من صواريخ "سكود" السوفييتية التي عرج النظام على استخدامها في قمعه للثورة، بحسب المصدر نفسه.

ورغم أن مدى الصاروخ لا يتجاوز 125 ميلاً مقارنة بمدى سكود الذي يتعدى 185 ميلاً، فإن صاروخ "فاتح" قادر على إصابة الهدف بدقة بدائرة قطرها 330 قدماً.

وفي هذا الوقت، لا تزال وكالات الاستخبارات الأمريكية، التي رصدت إطلاق قوات النظام هذه الصواريخ، تبحث في الأمكنة التي سقطت فيها وحجم الخسائر البشرية التي سببتها.

واعتبرت الولايات المتحدة أن وجود هذه الأسلحة الإيرانية في أيدي قوات النظام السوري، خطوة واضحة من قبل طهران في دعم حليفها السوري، وهو ما امتنعت الحكومة الإيرانية عن التعليق عليه، بحسب مسؤولين أمريكيين، وصفوا استخدام الأسد صواريخ "فاتح" بالتكتيك اليائس والعدوانية المتزايدة التي يخشى أن تمهد الطريق أمام استخدام الأسلحة الكيماوية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.