.
.
.
.

قوات الأسد تلقي براميل متفجرة على سوق مزدحم في إعزاز

خلفت 60 قتيلاً من بينهم أطفال محولة المكان إلى ركام ودخان

نشر في: آخر تحديث:
ألقت إحدى طائرات النظام السوري في حملتها المستمرة ضد حلب براميل متفجرة استهدفت سوقا مزدحما في مدينة إعزاز مخلفة العديد من القتلى والجرحى تحت ركام الأنقاض فيما غطى الدخان الأسود المتصاعد أرجاء المكان وبينما لا تزال أرقام القتلى غير معروفة تحدث الناشطون عن مقتل 60 ضحية.

ويواصل النظام السوري حملاته العسكرية ضد ريف دمشق ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 131 شخصا برصاص قوات الأسد في مناطق مختلفة من سوريا، كما أفادت لجان التنسيق المحلية بحدوث اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات الأسد في مناطق مختلفة من ريف السويداء.

وفي اللاذقية أفادت هيئة الثورة بشن قوات النظام حملات دهم واعتقالات في شارع ميسلون وحي الفاروس.

وفي طيبة الإمام بحماة أفادت الهيئة بتفجير الجيش الحر دبابة تابعة لقوات الأسد

كما اقتحمت قوات النظام الطريق الرئيسي في حي برزة بدمشق وأسقطت قتلى من المدنيين.

وفي مخيم اليرموك بدمشق أيضاً استمرت الاشتباكات العنيفة بين قوات الأسد والجيش الحر.

وما زال السوريون يعانون من نقص الخبز والمواد الأولية التي يسدون بها رمق جوعهم في هذا البرد القارص.