مئات الطلاب السوريين مهددون بالطرد من بريطانيا

لا سفارة لسوريا بلندن والمال انقطع عنهم ومن يعود منهم تستقبله المخابرات في المطار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة
رسالة جامعة سالفورد
رسالة جامعة سالفورد

بعثونا سفراء وأصبحنا فقراء مهددين بالطرد

تغريدات ألستر بيرت
تغريدات ألستر بيرت
مادة اعلانية
ودفعت الأزمة التي تحتدم وزير الدولة البريطاني، ألستر بيرت، لأن يكتب 3 تغريدات أمس الاثنين في حسابه على "تويتر" بشأنها، ذاكراً في إحداها أنه لا سفارة لسوريا الآن في لندن، وعلى الطلاب التوجه إلى وزارة الاقتصاد والمالية لبحث مشكلتهم، وهذه عملية تطول في بريطانيا، لذلك فعبارته تعني أن سفينة الطلاب السوريين هي "تايتنك" مشرفة على الغرق.

وتزعم الحكومة السورية أن سبب عدم إيفائها بتعهداتها المالية نحو الطلاب الذين تكفلت بهم هو العقوبات الاقتصادية، وذكر ذلك جورج المجادي، رئيس قسم محاسبة الموفدين في جامعة دمشق لصحيفة "الثورة" السورية، في يوليو/تموز الماضي، وقال: "لم نستطع تحويل رواتب الموفدين بشكل مباشر عن طريق البنك المركزي"، طبقاً للمقابلة التي راجعتها "العربية.نت" معه في الصحيفة.

وشرح المجادي: "قمنا بالتحويل عن طريق مصرف خاص في سوريا، وهذا المصرف بدوره حول كتلة الرواتب إلى بنك HSBC في بريطانيا.‏ وهذا الأخير يتعامل مع الجهات المختصة في سوريا بصعوبة بالغة جداً للإفراج عن الحوالات، ويطالب باستفسارات وتساؤلات ليست لها أهمية سوى عرقلة الإفراج عن هذه الحوالات" كما قال.‏

ونقرأ في موقع "وزارة التعليم العالي" السورية، أن اجتماعاً عقده قبل عامين الوزير السابق غياث بركات في مقر السفارة بلندن مع وفد من الطلبة السوريين ببريطانيا، فأمطرهم بالنصائح وبأن مهمتهم هي إبراز الوجه الحضاري لسوريا ودورها البارز، ثم أنهى: "كل منكم هو سفير لسوريا في البلد الموفد إليه"، لكن طالب الدكتوراه الذي تحدثت إليه "العربية.نت" قال: "بعثونا سفراء وأصبحنا مهددين بالطرد وفقراء".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.