.
.
.
.

أحمد شفيق الإخوان جماعة محتلة لمصر

أكد أن نظام الحكم الحالي فشل فشلاً ذريعاً في تحقيق أي نتيجة مأمولة

نشر في: آخر تحديث:
قال الفريق أحمد شفيق، الذي خاض انتخابات الرئاسة أمام الرئيس المصري محمد مرسي، إن الجيش مر بتجربة سيئة خلال المرحلة الانتقالية التي أدار فيها البلاد بعد تخلي الرئيس السابق حسني مبارك عن السلطة، إلى أن سلمها للرئيس الحالي محمد مرسي.

وأضاف شفيق الذي كان قائداً للقوات الجوية في مصر، أن جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي لديها مخاوف من عودة القوات المسلحة إلى الحكم، لكنه قال إن الجيش لم يعد يفكر في هذا الأمر، بسبب الذكريات السيئة للغاية عن المرحلة الانتقالية.

ووصف الفريق شفيق جماعة الإخوان بأنها "جماعة محتلة لمصر"، وقال في لهجة غاضبة ومتحدية: "لقد قام الإخوان باحتلالنا، وسوف نتحرر منهم، وسيدفعون الثمن غالياً، وسوف يرون وقريباً".

وأضاف أن الوضع في مصر، بعد عامين من "25 يناير/كانون الثاني"، سيئ جداً لدرجة الخطورة. وشدد على أن نظام الحكم الحالي فشل فشلاً ذريعاً في تحقيق أي نتيجة من النتائج المأمولة، معرباً عن قلقه "إلى أقصى مدى ممكن" من الوضع الاقتصادي بمصر. وأضاف أن تنامي الحركات المتطرفة في البلاد أمر غير مقبول، لأن الشعب المصري متدين تديناً غير مبالغ فيه، و"لن نكون فريسة لمتطرفين يلعبون بمشاعرنا".

وعبر الفريق شفيق، في حديثه لصحيفة "الشرق الأوسط"، عن حنينه للعودة إلى مصر وفي الوقت نفسه اضطراره للبعد عنها في الوقت الحالي. وقال: "حبي لضاحية مصر الجديدة التي ولدت فيها، هو جزء من حبي الأكبر للقاهرة، وهو جزء من حبي الأعظم لمصر". وأضاف أن الذين يسعون إلى تحويل مصر إلى إمارة إسلامية يتجهون لمعادلة "ستدمرنا ولن نصل إليها".