.
.
.
.

إخلاء سبيل الشيخ شعبان صاحب فتوى قتل المعارضين بكفالة

تحدث عن تطبيق حد الحرابة على جماعة "البلاك بلوك" بوصفهم مفسدين في الأرض

نشر في: آخر تحديث:

قررت النيابة العامة المصرية إخلاء سبيل الشيخ محمود شعبان، الداعية السلفي، بكفالة 5 آلاف جنيه في البلاغ المقدم ضده بالتحريض على قتل معارضي الرئيس مرسي.

ونفى الشيخ شعبان، أمام النيابة اتهامه بالتحريض على القتل وإهدار دم قيادات "جبهة الإنقاذ" المصرية. ووصل الشيخ شعبان الى مقر دار القضاء العالي في الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت القاهرة، وما زالت النيابة تحقق معه.

وقال خالد المصري، محامي الشيخ شعبان، "للعربية.نت": "إنه من المنتظر أن نتقدم بطلب لتخفيض مبلغ الكفالة".

وأكد خالد المصري أن إخلاء سبيل الشيخ شعبان يعني أن القضية ما زالت قيد التحقيق، وكونه يخلى سبيله بهذه الكفالة يعني أن النيابة أثبتت إدانته بالاتهام بالتحريض على القتل، وقد قررت النيابة في قرارها استكمال التحريات عن الواقعة محل الإتهام وعن الشيخ محمود شعبان نفسه".

وأضاف المصري: "إن الشيخ شعبان دخل إلى المحقق في تمام العاشرة، وبمواجهته بما هو منسوب إليه نفى تماماً أن يكون قد أصدر فتوى بقتل المعارضين، ولكنه قال "إنه كان يناقش تطبيق حد الحرابة على المفسدين في الأرض وهم اليوم متمثلين في جماعة البلاك بلوك".

وأكد خالد المصري "أن الشيخ شعبان استند في وصفه للبلاك بلوك إلى ما قرره النائب العام نفسه من أن هذه الجماعة إرهابية، لكنه لم يوجه كلامه إلى أي من السياسيين أو المعارضين".

وقبيل دخوله إلى مقر المحامي العام للتحقيق، اتهم الشيخ محمود شعبان القنوات الفضائية المصرية بأنها السبب في التحريض على الفتنة، وأنها صاغت ما قاله صياغات تحريضية ضده".

واستمعت النيابة العامة المصرية اليوم الأربعاء إلى أقوال الشيخ محمود شعبان صاحب فتوى قتل المعارضين للرئيس المصري، خاصة أعضاء "جبهة الانقاذ الوطني"، في البلاغ المقدم ضده.

وواجهت النيابة العامة الشيخ محمود شعبان بالفيديو الذي يظهر فيه ويحرض على قتل المعارضين.

وتظاهر العشرات من مؤيدي الشيخ شعبان من السلفيين أمام دار القضاء العالي رافعين لافتات ترفض إدانته وتصف "جبهة الإنقاذ" بجبهة الخراب.

كانت النيابة العامة قد أصدرت، قراراً بضبط وإحضار الشيخ شعبان، أستاذ البلاغة والنقد في جامعة الأزهر، للتحقيق معه في البلاغ المقدم ضده، واتهامه بالتحريض على قتل وإهدار دم قيادات "جبهة الإنقاذ الوطنى"، وكافة معارضي الرئيس محمد مرسي،

وتلقى النائب العام بلاغاً من المحامي خالد طاهر، طالب فيه باتخاذ إجراءات قانونية سريعة حيال الداعية المذكور، واتهمه بإصدار فتاوى من شأنها إهدار دم قيادات المعارضة.

وتحدث شعبان تلفزيونياً في وقت سابق عن حديث نبوي، وفسره بأنه يدعو إلى قتل الخارجين على الحاكم.

وأثار الحديث مخاوف أمنية، ودفع الأجهزة المختصة إلى فرض حراسة خاصة على قيادي "جبهة الإنقاذ": الدكتور محمد البرادعي، رئيس حزب الدستور، وحمدين صباحي، رئيس حزب التيار الشعبي.