.
.
.
.

مختص تربوي: الإخوان تراجعوا فى معاقلهم الجامعية

حصلوا على 7% في كلية دار العلوم وجامعة الإسكندرية فى النتائج النهائية للانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

أكد علاء ثابت الكاتب المتخصص في شؤون التعليم رئيس تحرير الأهرام المسائي السابق على تراجع شعبية الإخوان المسلمين في مصر، وهناك انعكاس على تراجعهم في الشارع السياسي على انتخابات الجامعات.

وأضاف في برنامج "الحدث المصري" الذي يقدمه الزميل محمود الورواري على "العربية" أن هناك نبرة تعالي من طلاب الإخوان ضد طلاب التيارات السياسية الأخرى، ويتم ترديد ذات الشعارات التي ترددها قيادات الجماعة في الصراع السياسي.
وأشار إلى أن هناك رسالة واضحة من نتائج انتخابات الجامعات للمعارضة ودعوة لها للاتحاد وتحقيق نتائج قوية في انتخابات البرلمان القادمة أمام الإخوان.

وأكد أن كلية دار العلوم من معاقل الإخوان، هي وجامعة الإسكندرية ولم يحصل الإخوان فيهما إلا على 7% في النتائج النهائية للانتخابات، وهى هزيمة ساحقة يجب الاعتراف بها.

وأضاف أن توقيت إجراء الانتخابات في الجامعات خاطئ تماما، وهناك مطالبة بإجراء الانتخابات في الستة أسابيع الأولى من العام الدراسي، مشيرا إلى أن اللائحة التي أنجزتها الحركة الطلابية والتي انتهت إلى اللائحة التي تم إصدارها عام 76 وبعدها قام الرئيس الراحل أنور السادات بإصدار لائحة جديدة في العام 79 استمرت حتى العام 2007 والتي كانت تسمى لائحة التوريث.

وأشار إلى أن النشاط الطلابي تتم السيطرة عليه من الاتحاد، بناء على اللائحة الجديدة، وهو ما يدفع إلى أن يكون التيار المسيطر فقط هو الذى يوجه النشاط الطلابي في الجامعة.

وأكد أن الحشد الطلابي الذي يحدث للرئيس مرسي، هو ذات الحشد لجمال مبارك في معسكر طلاب الجامعات، مشيرا إلى أن هدفهم الاساسي الوصول إلى الاتحاد للسيطرة عليه والترويج للرئيس مرسي.

وقال إن الاخوان خدعوا الطلبة بالدخول على قوائم المستقلين واستخدموا كافة الأوراق التي تتيح لهم الفوز واكتساح الانتخابات، ولكنهم نجحوا في القوائم التي لم تكن صريحة للإخوان، لأن الطالب الذى يعلن عن تبعيته لجماعة الإخوان سيسقط لا محالة.