.
.
.
.

الإخوان يسيطرون على انتخابات طلاب جامعة الأزهر

حافظوا على تقدمهم في الأقاليم.. وتراجعوا في الكليات العلمية بالقاهرة

نشر في: آخر تحديث:

أحرز طلاب الإخوان المسلمين تقدماً في الانتخابات الطلابية بجامعة الأزهر، وحافظوا على التقدم في الأقاليم، بعد أن تراجعوا فى الكليات العلمية بالقاهرة لصالح السلفيين. وتُجرى، الخميس، انتخابات الإعادة على اللجان وانتخابات الأمين والأمين المساعد على مستوى الكليات الأزهرية، نقلاً عن صحيفة "اليوم السابع" المصرية.

وحسم طلاب الإخوان بجامعة الأزهر، عبر قائمتهم "جيل النصر المنشود"، 23 مجلس اتحاد كلية أزهرية من بين 75 كلية أزهرية على مستوى الجامعة.

وتعليقاً على نتائج الانتخابات الطلابية برمتها، أكد حسين جاويش، القيادي بحركة 6 أبريل، أن انتخابات اتحاد الطلاب فى جامعة الأزهر هي "عبارة عن مهزلة تتكرر كل عام؛ طلاب يتملكهم اليأس من تجييش طلاب الإخوان وطلاب الدعوة السلفية المتمثلين في أسرة "نبض الأزهر"، في الجامعة خلف العملية الانتخابية والسيطرة عليها بشكل كامل ومنظم وممنهج جداً، بما يضمن حصول طلاب الإخوان وطلاب التيار السلفي على مقاعد الاتحاد كل عام بطريقة أو بأخرى".

وقال جاويش: "شتان بين جامعة الأزهر وبين باقي جامعات مصر؛ فالأخيرة انتفض اتحاد طلابها وهيئات تدريسها بعد الثورة مباشرة لعزل رؤساء الجامعات المعينين من جانب نظام حسني مبارك حتى حققوا ما حققته الثورة المصرية، وهو خلع نظام سلطوي متسلّط وتأصيل مبدأ الانتخاب بدلاً منه، أما في جامعة الأزهر فلايزال رئيسها هو الدكتور أسامة العبد، الذي عيّنه المجلس العسكري السابق".

ومن جانبه، أكد مطيع ياسين، المنسّق العام المساعد لحزب الدستور، أن الانتخابات الطلابية في جامعة الأزهر "شهدت عدداً من الشبهات حول التزوير وعدم سير العملية الانتخابية بصورة نزيهة".

وأشار إلى أن "جامعة الأزهر لم يتم تمثيلها كعضو أساسي في وضع اللائحة الطلابية للجامعات وهذا لا يليق بالجامعة وطلابها".

ومن جانبه، أعلن عمرو صلاح الفرماوي، منسّق عام حركة شباب الأزهر، رصد بعض التجاوزات في العملية الانتخابية، تمثلت في عدم وضوح نظام للانتخابات، وطريقة التصويت وغياب بعض صناديق الاقتراع، ما تسبب في إلغاء عمليات انتخابية في عدد من الكليات.

وأوضح منسق شباب الأزهر أن التجاوزات تمثلت في توجيه الطلاب أمام اللجان، وعمل دعاية انتخابية داخل مقر اللجان.