.
.
.
.

الكتاتني: لابد من التفرقة بين التظاهر السلمي والتخريب

قال إن مصر لن تشهد ثورة جياع رغم تدهور الوضع الاقتصادي

نشر في: آخر تحديث:

أكد الدكتور سعد الكتاتني، رئيس حزب الحرية والعدالة, أن الاعتداء على المقرات لا يعد تظاهراً أو تعبيراً عن المطالب، ولكنه يعد تخريباً واعتداء، ولابد من الجهات المسؤولة عن الأمن أن تُحاسب من يعتدي.

وأضاف: "من حق المواطن أن ينعم بالأمن، ولابد من التفرقة بين التظاهر السلمي والتخريب", جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده بمجمع دمنهور الثقافي بلقائه بأعضاء الحزب بالبحيرة، بحسب "صحيفة الشروق".

وحول تعرض الصحافيين للاعتداء أمام مقر مكتب الإرشاد بالمقطم، قال الكتاتني: "الصحافي إذا تحول إلى ناشط سياسي فقد حقه بهذه الصفة"، متسائلاً: "لو حد راح لحد بيتك عشان يقتحمه، فلابد أنت تدافع عن نفسك".

وأوضح الكتاتني أنه على الرغم من الأزمات الاقتصادية الشديدة التي تشهدها البلاد، فلن تقوم ثورة "جياع" في مصر، كما يردد البعض، مشيراً إلى أن حزب الحرية والعدالة لن يكون بديلاً عن مؤسسات الدولة، كرئاسة الجمهورية، ومجلس الوزراء، ويقتصر دوره في دعم تلك المؤسسات فقط لا غير.