الفخراني: سبب "الضبط والإحضار" معارضتي للنظام الحالي

القضايا التي ادعي فيها عليه كانت سبباً رئيساً في محاولة إقصائه وسجنه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكد حمدي الفخراني المحامي وعضو مجلس الشعب السابق، أن السبب الرئيسي وراء صدور قرار من النائب العام بضبطه وإحضاره ومثوله للتحقيقات التي أسفرت عن خروجه بكفالة 50 ألف جنيه، هو معارضته لسياسات النظام الحالي وجماعة الإخوان المسلمين، الذين يتاجرون باسم الدين، على حد قوله.

وقال الفخراني، في مؤتمر صحافي عقد بحزب الجبهة الديمقراطية مساء اليوم الأحد، "إن القضايا التي اختصم فيها النظام الحالي كانت سببا رئيسيا في محاولة إقصائه وسجنه، والتي قد تصل إلى حد التصفية، كما وردني من معلومات".

ولفت الفخراني إلى أن هذه القضايا هي قيامه بنشر أسماء ثلاث من الشرطة المحتجزين في غزة، والقضية التي يطالب فيها الكشف عن الذين قاموا بمجزرة رفح، بالإضافة إلى القضية التي حصل على حكم فيها بشأن الأنفاق التي يهرب من خلالها السلاح.

كما أكد الفخراني أن النائب العام المستشار طلعت عبد الله من قيادات الإخوان، وأنه منتحل صفة نائب عام، وتجب محاكمته على هذا، ويجب القبض عليه وتسليمه إلى أقرب قسم.

من جهته، قال الدكتور أسامة الغزالي حرب رئيس حزب الجبهة، إن ما حدث مع حمدي الفخراني غير مستغرب في ظل حكم الإخوان الذى يضرب الحائط بكل ما يتعلق بالديمقراطية وحرية التعبير وحقوق الإنسان، موضحا أن اتخاذ موقف مناهض للسلطة مسألة بديهية ويجب أن يستمتع الشعب بالحرية والديمقراطية بعد سقوط النظام

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.