.
.
.
.

اشتباكات في عدة أنحاء من القاهرة والإسكندرية في "سبت الغضب"

ناشطون علقوا صوراً للشهداء على جدران قصر الاتحادية وكتبوا عبارات ساخرة من مرسي

نشر في: آخر تحديث:

اندلعت مواجهات أمام مقر الإخوان في الإسكندرية، فيما تستمر الاشتباكات أمام دار القضاء العالي في القاهرة، في "سبت الغضب" الذي دعت إليه حركة 6 إبريل في ذكرى تأسيسها الخامسة.

وكان عشرات المتظاهرين حاولوا كسر الباب الرئيسي لمبنى دار القضاء، فخرجت إليهم قوات الأمن من نوافذ المحكمة، وأطلقت قنابل الغاز عليهم في عدة اتجاهات، الأمر الذي أدى إلى هروب المتظاهرين مع تعالي صيحاتهم "الشعب يريد إسقاط النظام".

ورد المتظاهرون على قوات الأمن بإطلاق الألعاب النارية على نوافذ دار القضاء العالي، وسقط عشرات المصابين باختناقات نتيجة كثافات الغاز التي انتشرت في المكان.

صور الشهداء على جدران الاتحادية

وكان المتظاهرون قد انطلقوا بمسيرة من مسجد مصطفى محمود في منطقة المهندسين، متجهين إلى دار القضاء العالي. وشهدت المسيرة رفع أعلام حركة 6 إبريل، إلى جانب علم مصر، بالإضافة إلى لافتات مناهضة لحكم الإخوان. وردد المتظاهرون هتافات "يسقط يسقط حكم المرشد".

وفي سياق متصل، اندلعت اشتباكات بين الأمن وعدد من المتظاهرين أمام مكتب النائب العام لدقائق عاد بعدها الهدوء مرة أخرى لمحيط المكان.

كما وصل أعضاء من حركة 6 إبريل، الجبهة الديمقراطية، إلى قصر الاتحادية لتنظيم وقفة احتجاجية أمام القصر، وذلك بعد أن أنهوا وقفتهم أمام مقر البورصة المصرية في وسط البلد.

وقام أعضاء الحركة بتعليق صور للشهداء، كما علقوا حبالاً ترمز لـ"المشنقة"، وكتبوا على جدران القصر بعض العبارات الساخرة، مثل: "بيت الخروف" و"مرسي فاشل"، كما قاموا بغمس كفوفهم بغالونات دهان ذات لون أحمر رمزاً للدم، وطبعوها على جدران القصر الرئاسي.

خطوات احتياطية تحسباً للاشتباكات

وكانت الحركة قد دعت المصريين للمشاركة فيما أسمته "سبت الغضب" ضد الإخوان المسلمين، حيث تنظم فعاليات ونشاطات في مختلف المحافظات المصرية في الذكرى الخامسة لتأسيسها، لتظهر أن المطالب التي خرجت من أجلها لم تتحقق في ظل حكم الإخوان.

ومن جهته، كشف المتحدث الإعلامي باسم الحركة في الإسكندرية، محمود الخطيب، أن أعضاء الحركة توجهوا إلى القاهرة للمشاركة في فعالياتها، فيما أعلنت الحركة في الشرقية عن تنظيم مسيرة أمام مبنى المحافظة في الزقازيق.

وأعلنت كل من "حركة شباب الثورة" واتحاد الشباب التقدمي في حزب التجمع وحزب مصر القوية وحزب المصريين الأحرار مشاركتها في فعاليات "سبت الغضب"، التي دعت لها حركة 6 إبريل في جميع ميادين وشوارع مصر.

وتحسباً لقدوم مسيرات 6 إبريل ووقوع اشتباكات، غادر النائب العام دار القضاء العالي، وزادت جماعة الإخوان المسلمين تحصينات مكتب الإرشاد في المقطم.

كما شهد محيط السفارة الأميركية أمس، إجراءات أمنية مشددة، خشية حدوث مصادمات واشتباكات في أحداث اليوم، كما استعدت مديرية أمن القاهرة بقوات إضافية لتأمين المنشآت الحيوية وأقسام الشرطة والسفارات.