.
.
.
.

3 حركات إسلامية ترفض دعوة القائم بالأعمال الإيرانية للحوار

دعوه إلى الانسحاب من منطقة الأهواز والكف عن دعم بشار الأسد وحزب الله

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت 3 حركات إسلامية، رفضها لدعوة مجتبى أماني، رئيس مكتب رعاية المصالح الإيرانية والقائم بأعمال السفير الإيراني بالقاهرة، التي أطلقها للحوار مع القوى التي تظاهرات أمام منزله أمس الجمعة، قائلة "نرفض تصريحاته جملة وتفصيلا".

وقال ائتلاف المسلمين للدفاع عن الصحب والآل وحركة ثوار مسلمون وحركة أمتنا في بيان مشترك لهم اليوم السبت، مخاطبين مجتبى أماني "اخرج أولاً من دولة الأحواز العربية التي تحتلها بلادك وتنهب خيراتها منذ عام 1924، ثم ارفع يدك واسحب جنودك من سوريا واغسل يدك من دم إخواننا الأبرياء السوريين، ثم انزع انفك الطويل الذى يتدخل في البحرين، وكف عن دعم حزب الله اللبناني بالمال والسلاح في مواجهة السنة في لبنان، وأعد العراق الشقيق إلى أهله، وتوقف عن حماية إسرائيل بالهلال الشيعي الخصيب، وتوقف عن مساعدة أميركا التي لولا بلادك ما استطاعت دخول أفغانستان ولا العراق باعتراف أفطحي ورافسنجاني، وتوني ترامسفيلد".

وبحسب "صحيفة اليوم السابع" طالبت الحركات، مجتبى أماني، رئيس مكتب رعاية المصالح الإيرانية والقائم بأعمال السفير الإيراني بالقاهرة، بالتوقف عن اضطهاد الشعب السني الإيراني وضمان كامل حقوقهم في إقامة مساجدهم وعبادتهم وشعائرهم والمشاركة في حكم بلادهم، وبعدها نفكر في الجلوس معك لإملاء أوامرنا لك لعودة العلاقات مع بلادك.

ورداً على تصريحات مجتبى أماني التي زعم فيها أن 65% من الشعب المصري يؤيدون عودة العلاقات بين مصر وإيران، قالت الحركات، "من أعطاك الحق أيها النكرة حتى تتحدث باسم شعبنا العظيم، ونقول لمن قرأ هذا الهراء، لا أدل على كذب هذا الكذوب مما حدث للدكتور محمد سليم العوا الذي كان من أثقل المرشحين للرئاسة، ومع ذلك لشبهة علاقاته بالشيعة خرج منها سفر اليدين، ونتحدى هذا الصفوي أن يقول اسم هذه المؤسسة الأميركية صاحبة الاستطلاع التي يتحدث عنها".