.
.
.
.

مصر في "عُهدة" مرسي!

جميل الذيابي

نشر في: آخر تحديث:

في مصر، الأوضاع الاقتصادية متدهورة، والبطالة متفشية، ونسبة الفقراء متزايدة، والحلول السياسية التوافقية عشوائية. والأوضاع الأمنية مرتبكة، مع فوضى تتنقل بين المحافظات. والمصادمات والتظاهرات مستمرة، فيما محاولات الحكومة مستميتة لتكميم أفواه إعلاميين!
كثيرون يرقبون المشهد في مصر منذ تولي الرئيس محمد مرسي السلطة، ويصمتون رفضاً للتسرّع في إطلاق الأحكام العاطفية، لكن وهو يوشك على إطفاء شمعة السنة الأولى من الجلوس على كرسي الرئاسة أردت استعراض بعض المواقف التي تبيّن حجم التناقض بين ما كان يُبشّر به هو وجماعته، وما يفعله الآن، مع التشديد على أن المعارضة في جسدها من العلل الكثير وترتكب أخطاء لا تنسجم مع روح اللعبة الديموقراطية.

مصر في عهدة مرسي تقوم بإعادة قوافل إغاثية تضامنية مع أهل غزة، وتعمل على تدمير الأنفاق بين مصر وغزة، طاولت حتى الآن نحو 280 نفقاً، ولم تتخذ حتى الآن قراراً نهائياً يرفع الحصار عن الفلسطينيين، وهو بخلاف ما كان ينادي به هو وجماعة «الإخوان المسلمين».
في المقابل، تسمح مصر بمرور السفن الإيرانية المحملة بالأسلحة عبر قناة السويس لترسو في سورية لمساعدة النظام المجرم في دمشق؟
ولا تزال سفارة النظام السوري في القاهرة تفتح أبوابها، ويعمل فيها فريق من «أزلام» بشار الأسد مهمته ليست مساعدة السوريين بل متابعة المعارضين وكتابة التقارير، على رغم الدعوات المتكررة المطالبة بإغلاق السفارة ودعم المعارضة والوقوف مع الشعب السوري في محنته، لا الاعتراف بالائتلاف فقط!

وهو ما يشير إلى تذبذب وتناقض في الموقف الرسمي المصري من الأزمة السورية في شكل يقلل من مكانة «أم الدنيا» وآمال الشعوب العربية المعلّقة على أدوارها.

السعي نحو تطوير العلاقات مع طهران، وتدشين حملة علاقات عامة بين البلدين، وإرسال الوفود الرسمية والسياحية والثقافية، وتعميق المفاوضات وكأن القاهرة تقدم مكافأة مصرية تجاه مواقف إيران المخزية من الثورة السورية، وكان الأولى بالقاهرة تطوير علاقاتها مع الشقيقة الغنية ليبيا.

وعلى رغم الاختلاف حول خطوة مصر بالتقارب مع إيران، إلا أنني أراه حقاً لها، انطلاقاً من سيادتها، ولست متفقاً مع مواقف بعض الخليجيين الذين عليهم قبل انتقاد الخطوة المصرية توجيه الانتقاد لحكومات بلدانهم التي من بينها من سحبت إيران سفيرها منها وهدّدتها علناً، وعلى رغم ذلك لا تزال تحتفظ بسفيرها لدى طهران وتتجمل لها في كل مناسبة.

وما أعتقده أنه مع تطور شكل العلاقة الجديدة بين القاهرة وطهران، لن تضع دول الخليج اليد على الخد لتصبح بين «كماشتي» مرشد شيعي وآخر سني على حساب مصالح بلدانها وشعوبها!

في الجانب الآخر، تعمل مصر على تطوير العلاقة مع واشنطن وتل أبيب بما لا يختلف عما كانت عليه مع حكومات مصرية سابقة، بل ربما تفوقت عليها من ناحية نوعية الود في الخطابات والمراسلات «البروتوكولية».

في السنة الأولى لمرسي، زادت نبرة التهديد لحرية التعبير، والتضييق على الإعلام عبر ملاحقة صحافيين ومذيعين.

مشيخة الأزهر لم تسلم من هجوم «الإخوان» وكأنه يراد لها ألا تبقى بمنأى عن التجاذب السياسي، ما دعا مفتي الديار المصرية إلى التدخل لإبقاء الأزهر بعيداً عن السياسة، والتحذير من التدخل فيه، حفاظاً على هيبته وهيبة علمائه.

إبقاء النائب العام المحسوب على «الإخوان» في منصبه على رغم أنف حكم القضاء، زاد من حجم اللغط والتظاهر واللخبطة في الشارع!
ولا يزال هناك من يتساءل عن حدود سلطة مرشد الجماعة على الرئيس؟ وهل لتدخلات الجماعة دور في إضعاف حكم الرئيس وهيبته؟

الزميلة أمينة خيري كتبت «فيتشر» صحافياً في هذه الصحيفة بعنوان: «انزلاق المشهد السياسي في مصر إلى سلطة تهدد ومعارضة ما بنتهددش» مما جاء فيه: «وصل المشهد السياسي في مصر بين معارضة وسلطة وكنبة إلى مرحلة طرح تساؤلات فلسفية عن مصير القرداتي إن وافت القرد المنية، وتأكيدات اقتصادية بأن من يقول إن مصر ستفلس فـ«وقعة في ركبكم»، وتحليلات سياسية للمعارضة بأن «جراب الحاوي مليان، يمد إيدو مرة يطلع حمامة ومرة يطلع تِعبان (ثعبان)»، إضافة إلى أحاديث عملية عن دور «الصباع» في العبث بمصر، وتخوين كل طرف يقرر تنظيم تظاهرة أو تجهيز مليونية أو تخطيط بدائل لوضع متأزم، ومعهما شعب قسّم نفسه بين اصطفاف في طوابير «السولار»، ومحاولة تأمين نفسه وأولاده في شارع بالغ الانفلات، وهرب إلى كنبة خوفاً من فقدان ما تبقى من اتزان».

الأكيد أن الأوضاع في مصر «متردية»، والحياة السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية «متعثرة»، وبالونة الشحن الشعبي يُنْفخُ فيها من كل الأطراف صباح مساء، وتوشك على الانفجار الكبير!

* نقلا عن "الحياة" اللندنية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.