.
.
.
.

قوات الأمن تطارد عدداً من المتظاهرين أمام قصر الاتحادية

مصدر أمني ينفي إطلاق الخرطوش مؤكداً استخدام القنابل المسيلة للدموع

نشر في: آخر تحديث:

قامت قوات الأمن المتواجدة أمام قصر الاتحادية بمطاردة عدد من المتظاهرين، الذين ألقوا قنابل المولوتوف والحجارة على قصر الاتحادية.

وإثر انخفاض أعداد المتظاهرين عند قصر الاتحادية، سيطرت قوات الأمن على محيط القصر، واصطفت 3 مدرعات تابعة للأمن المركزي بشارع الميرغني، وأغلق أصحاب المحلات التجارية بمحيط القصر أبوابها.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن بعض الشباب قام برشق قوات الأمن الموجودة بمحيط قصر الاتحادية بالحجارة، إلا أن القوات التزمت أقصى درجات ضبط النفس، ولكن الشباب واصلوا رشقهم بالحجارة، ثم قاموا بإلقاء بعض زجاجات المولوتوف على البوابة رقم "4" للقصر، وهو ما اضطر قوات الأمن إلى إطلاق قنبلتي غاز مسيل للدموع لتفريقهم.

ونفى مصدر أمنى مسؤول ما تردد على بعض المواقع الإخبارية على شبكة "الإنترنت" حول إطلاق قوات الأمن أعيرة خرطوش على المتظاهرين أمام القصر، مؤكدا أن قوات الأمن المتواجدة بمحيط القصر غير مسلحة بأي أسلحة من أي نوع، وأنها لا تحمل سوى قنابل الغاز المسيل للدموع فقط.