.
.
.
.

تجديد حبس 4 نشطاء من حركة 6 أبريل

النيابة توجه لهم تهم مقاومة السلطات والإتلاف العمدي للممتلكات

نشر في: آخر تحديث:

قرر قاضي المعارضات بمحكمة القاهرة الجديدة، تجديد حبس أربعة نشطاء من حركة 6 أبريل، أُلقي القبض عليهم أثناء مشاركتهم في وقفة احتجاجية، نظمتها الحركة أمام منزل اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية بشارع مصطفى النحاس بمدينة نصر لمدة 15 يوماً.

كان المستشار أحمد حنفي، رئيس نيابة مدينة نصر أول، قرر حبس المتهمين "زيزو عبده، وعمر الخيام، ومحمد مصطفى، وسيد النجار" 4 أيام على ذمة التحقيق، ووجهت لهم النيابة تهم مقاومة السلطات والإتلاف العمدي للممتلكات العامة والخاصة والتجمهر، فيما نفى المتهمون هذه الاتهامات.

كما نظم العشرات من شباب حركة 6 أبريل وقفة احتجاجية خارج المحكمة للمطالبة بالإفراج عنهم.
من جانبها، علقت حركة 6 أبريل في بيان مؤكدة أنه "بعد مهزلة إخلاء سبيل المخلوع, نرجو أن يكون اتضح لعامة الشعب من هم أعداء الشعب والثورة وبعد أن تأكد الجميع من معالم صفقة الخروج الآمن والتي اعتقدنا أنها للمجلس العسكري فقط ولكنها طالت مبارك وكبار أعوانه".

وأضاف البيان: "طالبنا مراراً وتكراراً بمحاكمات ثورية ولكن بعض القوى السياسية والشخصيات المتمسحة بالثورة كانت ترفض المحاكمات الثورية، ليعرف الشعب من هم الإخوان الذين دعموا المجلس العسكري الذي طمس الأدلة والملفات وشرائط الفيديو التي تدين مبارك ثم بعد ذلك تم تكريم المجلس العسكري على يد مندوب الإخوان في رئاسة الجمهورية (محمد مرسي)، بل الأسوأ من ذلك هو تكريم القضاة بعد نجاح مرسي في الانتخابات ومحاولة الإطاحة بهم في الوقت الحالي لتعيين قضاة تابعين للإخوان".

كما أضاف: "طالبنا بتعين نائب عام جديد ينوب عن الشعب وعزل النائب العام عبدالمجيد محمود لتواطئه في جمع الأدلة التي تدين مبارك وأعوانه في قضايا الفساد، فوجدنا محمد مرسي يفعل كما فعل مبارك يضع نائبا خاصا به وبجماعته ليحمي نظام الإخوان من العقاب على جرائمهم التي ارتكبوها من قتل وسحل للمتظاهرين وكأن مبارك ما زال يحكم".

وقال البيان: "أين وعود القصاص التي وعد بها مرسي والتي كان يهمس بها المرشد لمرسي في أذنه في أحد المؤتمرات الانتخابية والتي اتخذها مرسي حجة لإقالة النائب العام السابق ولم يأتِ النائب العام الحالي بأدلة جديدة في قضية قتل المتظاهرين ولم يأخذ بتقرير لجنة تقصى الحقائق. وإن هذا الوضع السيئ ينذر محمد مرسي بالغضب العارم من الثوار وسيحاكم كل المفسدين وكل من ساعدهم في الهرب من العقاب وسيحاكم مرسي قبل مبارك بمحاكمات ثورية تقضي على كل المفسدين وأعوانهم ومن تواطأ معهم".