.
.
.
.

إلهام شاهين: سأحارب من أجل تنفيذ حبس عبد الله بدر

شددت على أنها متمسكة بتنفيذ الحكم لكي يكون عبرة لمن تسول له نفسه التطاول على غيره

نشر في: آخر تحديث:

منذ البداية قررت إلهام شاهين أن يكون القضاء هو الفيصل بينها وبين الشيخ عبدالله بدر، وبالفعل صدر أمس -الخميس- حكم بتأييد حبسه سنة في قضية سبها. وفي تعليقها لـ"العربية.نت"، أكدت شاهين أن الحكم الصادر رد اعتبار لها وعقاب، إضافة إلى أنه لن يعطي فرصة لغيره كي يتطاول. وأضافت قائلة "سيصبح عبرة لأي شخص من جماعات بعينها تسول له نفسه أن يتطاول على غيره".

وشددت على أن الحكم سيتم تنفيذه، مؤكدة أنها ستحارب من أجل حبس عبد الله بدر، لأن هناك هيئة مختصة بتنفيذ الأحكام.

كما اعتبرت إلهام أنها تستطيع أن ترد الإهانة بإهانة، لكنها اعتبرت أن ذلك سيحول مصر إلى غابة، لذلك قررت التزام الصمت تماماً، وفوضت أمرها إلى الله، معتبرة أن القضاء هو عدل الله على الأرض.

ليست خصومة شخصية

إلى ذلك، أكدت الفنانة المصرية أن لا خصومة شخصية بينها وبين عبد الله بدر. أما بشأن تصريحاته السابقة بأنه لم ولن يعتذر لها، فأكدت أنه حر في قراره، ولكنها كانت على ثقة كاملة بأن الله سيعيد إليها حقها المسلوب، وعلى بدر أن يتحمل مسؤولية ما فعله.

وعن إمكانية التصالح مع بدر في حال اعتذر لها، أكدت بطلة مسلسل "قضية معالي الوزيرة" أن هذا الحل ليس خاضعاً للأهواء أو الأمزجة الشخصية، لأنه حكم نهائي بالحبس، وهي دائماً ما تخضع للقانون، قائلة "سآخد كل حقوقي بالقانون".

وكانت محكمة الجنح في مصر، أيدت الخميس، حكماً ابتدائياً كان قد صدر في ديسمبر/كانون الأول، بسجن الداعية السلفي، الشيخ عبدالله بدر، لمدة سنة، وتغريمه مبلغ 20 ألف جنيه، بعد إدانته بتهمة "سب وقذف" الممثلة إلهام شاهين، خلال برنامج كان يقدمه عبر إحدى القنوات الدينية، في أحدث تطور على القضية التي أثارت جدلاً واسعاً في الشارع المصري.

وكان بدر قد تقدم بطلب استئناف للحكم الصادر بحقه، ولكنه خسره، وفقاً لما أكده المحامي عن الفنانة يسرى عبدالرازق، الذي قال إن الحكم "بات نهائياً لا يجوز الطعن فيه"، وإن الجهات المعنية "عليها تنفيذ الحكم القضائي". ولفت المحامي أيضاً إلى نيته رفع دعوة قضائية لتنفيذ الحكم السابق الصادر من محكمة القضاء الإداري بإغلاق فضائية "الحافظ".

وكان بدر قد اتهم شاهين بممارسة "الفجور" في أفلامها، وتوجه في إحدى الحلقات إلى الممثلة متسائلاً عن عدد من قال إنهم "قبلوها واعتلوها باسم الفن".