.
.
.
.

نواب الشورى يطالبون بمحاسبة الزند بعد مناشدته أوباما التدخل

مطالبات برفع الحصانة عن رئيس نادي القضاة حتى تتسنى مساءلته

نشر في: آخر تحديث:

طالب أعضاء مجلس الشورى المصري، الثلاثاء، بمحاسبة المستشار أحمد الزند، رئيس نادي القضاة، احتجاجاً على تصريحاته التي طالب فيها الرئيس الأميركي باراك أوباما بالتدخل لحل أزمة القضاء المصري.

وطالبت ليلى سامي، عضوة مجلس الشورى عن حزب الوسط، مجلس القضاء الأعلى برفع الحصانة عن المستشار الزند حتى تتم محاسبته على خلفية تصريحاته.

وأكد أعضاء الشورى في جلسة لهم اليوم أنه تم تخصيص جزء منها لمناقشة تصريحات الزند ورفضهم تدخل السلطة القضائية في أي أعمال تقوم بها السلطة التشريعية، وذلك رداً على الإنذار الذي وجهه الزند للمجلس التشريعي الوحيد بمصر طالباً فيه وقف مناقشة قانون تعديل السلطة القضائية .

وأحال الدكتور أحمد فهمي، رئيس المجلس، الإنذار الى لجنة مختصة لإعداد تقرير يحتوي اعتراضاً على الإنذار، ومن ثم توجيهه بعد ذلك إلى المجلس الأعلى للقضاء باعتباره المسؤول الأول عن قضاة مصر.

واعترض نواب الشورى على مطالبة الزند الرئيس الأميركي أوباما بالتدخل في الشأن القضائي المصري، حيث طالب النائب طاهر عبدالمحسن بتشكيل لجنة لتقصي الحقيقة حول ما يمكن أن يرعاه الرئيس أوباما في مصر حتى يطلب المستشار الزند رعايته لقضية القضاة.

وأكد عبدالمحسن "أن نادي القضاة ليس هو المسؤول الرسمي عن قضاة مصر بل هو مجرد جمعية أهلية لا تتحدث باسم القضاة ومن حق مجلس الشورى أن يصدر ما يشاء من تشريعات".

وطالب النائب باستخدام مجلس الشورى كافة صلاحياته في سنّ القوانين والتشريعات المنظمة لسلطات الدولة ومنها السلطة القضائية.

تعديلات قانون السلطة القضائية

وأكد النائب محمد يوسف ضرورة مناقشة تعديلات قانون السلطة القضائية حتى يتفق القانون مع الدستور الذي استفتى عليه المصريون. ولكن النائب محمد محيي، عن حزب غد الثورة، طرح حلاً وسطاً للخروج من الازمة، قال فيه: "أقترح أن تؤجل مناقشة تعديل قانون السلطة القضائية، وأن يكتفى فقط بتعديل المادة المتعلقة بالنائب العام لتحقيق المواءمة السياسية والقانونية".

واستنكر محيي تدخل نادي القضاة في السياسة، وكذا جماعة الاخوان المسلمين ودعوتهما لمليونيات ومظاهرات، علماً بأنهما جمعيتان أهليتان لا يجوز لهما التدخل في السياسة".

ووصف النائب محمد محيي تصريحات الزند بأنها سقطة كبيرة منه ومن نادي القضاة ونطالبه بالاعتذار وأن يتبرأ النادي من هذه الدعوة.

يُذكر أن المستشار الزند قد وجّه رسالة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال مؤتمر صحافي للردّ على الهجوم على القضاء، قائلاً: "إذا كنت لا تدري ما يحدث في مصر فتلك مصيبة، وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم".