.
.
.
.

شيخ الأزهر يشكل لجنة للإشراف على المدن الجامعية

كلف طب الأزهر بالإشراف على الرعاية الطبية بالمدن وإمدادها بالأطباء

نشر في: آخر تحديث:

أكد الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أنه لا يمكن التهاون بحق طلاب الأزهر المصابين، أو التغاضي عن عقاب المقصِّرين، وأنه سيتابع بنفسه نتائج التحقيقات الخاصة بالموضوع.

وقرر الإمام الأكبر خلال استقباله وفد اتحاد طلاب جامعة الأزهر، تشكيل لجنة للإشراف على المدن الجامعية برئاسة نائب رئيس جامعة الأزهر لشؤون التعليم والطلاب، وتضم في عضويتها عمداء كليات الطب، والزراعة، والهندسة، والتجارة، والدراسات الإسلامية والعربية، وممثلاً للطلاب وآخر للطالبات، وممثلاً عن طلاب المدينة الجامعية.

وستكون مهام اللجنة الإشراف على المدينة الجامعية، واقتراح تغيير أي موظف يثبت تراخيه أو إهماله في العمل، ومتابعة تطوير المطاعم والنظافة، وإعداد تقارير شهرية تعرض على مجلس الجامعة في انعقاده الشهري، لاتخاذ اللازم، ووضع خطة قصيرة الأجل لتحسين كافة الخدمات بالمدن الجامعية لطلاب الأزهر وطالباته.

كما قرر الإمام الأكبر تشكيل لجنة للإشراف على التغذية بالمدن الجامعية بالأزهر، تتولى الإشراف الدوري على المطابخ والأغذية، وإعداد تقرير عاجل عن حالة المطاعم والتغذية.

كما قرر تكليف كلية طب الأزهر بالإشراف المباشر على مراكز الرعاية الطبية بالمدن، وتوفير الإمكانات على المستوى المناسب، وإمدادها بشكل دوري بالأطباء المتميزين.

وقام الإمام بالاتصال بالمسؤولين بوزارة الصحة لتوفير سيارة إسعاف دائمة بالمدينة الجامعية لخدمة الطلاب، وقد وافق الوزير على الفور، مبدياً استعداد الوزارة للتعاون مع الأزهر الشريف.

وفي ختام اللقاء أبدى اتحاد الطلاب ارتياحهم لقرارات فضيلة الإمام الأكبر، مؤكدين التزامهم بكل ما يقرره الأزهر وعدم السماح لأي جهة باستغلال القضية.

كما قدم الطلاب التهنئة للطيب بمناسبة حصوله على جائزة العام الثقافية، وعلى إنجازاته المشهودة في زياراته الخارجية، وخصوصاً إفراج دولة الإمارات عن السجناء المصريين المحكوم عليهم، ودفع ما عليهم من مستحقات مالية، وعودتهم إلى أسرهم بمصر، إكراماً لمصر ولفضيلة الإمام الأكبر.