.
.
.
.

عامر: مرسي لا ينتظر فتوى لحضور قداس عيد القيامة

المتحدث باسم الرئاسة أكد أنها سترسل ممثلاً عنها لمشاركة الأقباط عيدهم

نشر في: آخر تحديث:

قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، إن الرئاسة سوف توفد ممثلين عنها لمشاركة الأقباط عيدهم وحضور عيد القيامة بالكنيسة المصرية، وحين تأتي المناسبة سيتم الإعلان عن مستوى التمثيل.

وأكد المستشار عمر عامر، المتحدث الرسمي للرئاسة في مؤتمر صحافي الثلاثاء 30 إبريل/نيسان، أن الرئيس محمد مرسي لا ينتظر فتوى لحضور عيد القيامة أو عدم الحضور، "ولكن الرئاسة اعتادت أن ترسل ممثلين عنها في هذه المناسبة".

وكانت الكنيسة المصرية قد وجهت دعوة رسمية للرئاسة المصرية للمشاركة في احتفالات الكنيسة المصرية بعيد القيامة، وهو ما أثار اعتراضات سلفية وإخوانية على حضور مثل هذا العيد.

وبخصوص حوادث التسمم التي تعرض لها طلاب جامعة الأزهر، أكد عامر أن "الرئاسة تأسف لما تعرض له طلاب الأزهر الاثنين من حوادث تسمم غذائي"، مؤكداً أن الرئيس وجه بسرعة التحقيق في القضية ومعاقبة المهملين.

وحول مشاركة نادي قضاة مصر في مؤتمر العدالة المنعقد حالياً، أكد المستشار عامر أن "من حضر المؤتمر هم ممثلون عن الهيئات القضائية فقط، وما سيخرج به المجتمعون ستتولاه الرئاسة بالرعاية، لكنها لن تملي ما سيفضي إليه الاجتماع على أي جهة تشريعية، وذلك احتراماً لمبدأ الفصل بين السلطات".

وأضاف أن "الرئيس أكد للمجتمعين اليوم مجدداً تقديره لقضاة مصر، ونلمس انفراجة في الموقف قريباً، والرئاسة لا تتدخل ولا تتوسط في الأزمة المثارة حالياً بين السلطات".

وحول التعديل الوزاري الأخير قال المتحدث باسم الرئاسة: "ما زال الحديث جارياً حول هذا التعديل، والتأخير ليس بسبب الظروف التي تمر بها البلاد، ولكن للتأني في اختيار العناصر الأكفأ".

وعن آخر تطورات قرض صندوق النقد الدولي، قال المستشار عامر: "حسبما صرح به مسؤولون كبار في صندوق النقد وبعد انتهاء البعثة الفنية من زيارتها مؤخراً فإن مفاوضاتنا مع الصندوق مستمرة وناجحة".