.
.
.
.

زعزوع: "البكيني" غير محظور والخمور تقدم للسائحين في مصر

وزير السياحة كشف عن إقناع بعض الجماعات السلفية بأهمية القطاع

نشر في: آخر تحديث:

قال هشام زعزوع، وزير السياحة، الأحد، إن إعادة بناء قطاع السياحة، يشكل أولوية وطنية لبلاده في الوقت الذي تسعى فيه إلى زيادة عدد السائحين بما لا يقل عن 20% هذا العام.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي خلال زيارة لدولة الإمارات متحدثا بالانجليزية "البكيني غير محظور في مصر والخمور مازالت تقدم".

مضيفًا أن قطاع السياحة أحد الركائز الأساسية للاقتصاد المصري، لكنه يعانى منذ الإنتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في عام 2011 وما أعقبها من أعمال عنف متقطعة وعدم استقرار.

وقال زعزوع إن الحكومة تتبنى "أهدافًا متفائلة" للقطاع مهونًا من شأن تعليقات لجماعات سلفية تطالب بحظر الخمور وألبسة البحر النسائية.

وأضاف الوزير وهو شخصية مستقلة لا تنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها الرئيس محمد مرسي "تحدثنا مع هذه الجماعات السلفية وهي الآن تتفهم أهمية قطاع السياحة ولكن مازال هناك بعض الأفراد من خارج القيادات يتحدثون عن هذه الأشياء".

وكانت حكومة مرسي زادت الضرائب المفروضة على الخمور في ديسمبر، لكنها سرعان ما تراجعت عن هذه الخطوة بعد أن أثارت انتقادات من قطاع السياحة والتيار الليبرالي.


وقال وزير السياحة إن عام 2012 شهد تعافيا، حيث وفد 11.5 مليون سائح إلى البلاد وارتفعت إيرادات القطاع إلى نحو عشرة مليارات دولار.

وأضاف أنه في الربع الأول من عام 2013 زار ثلاثة ملايين سائح مصر بزيادة 14.6 بالمئة عن الفترة المقابلة من العام الماضي.

ولتلبية هدف زيادة عدد الزائرين 20% هذا العام وضعت وزارة السياحة المصرية أجهزة تصوير في المنتجعات الكبرى تقدم بثا مباشرا لهذه الأماكن السياحية عبر الموقع الإلكتروني للوزارة.

وتابع: "نريد أن نظهر للناس أن مصر آمنة وأفضل سبيل لإظهار ذلك هو البث المباشر، وستكون الخطوة التالية عرض هذه اللقطات على شاشات كبيرة في الساحات العامة في باريس ونيويورك."

وفي مسعى لدخول أسواق جديدة، حاولت مصر فتح أبوابها أمام السياح الإيرانيين هذا العام بعد 34 عاما من تجميد العلاقات الدبلوماسية، غير أن هذه الخطوة أثارت احتجاجات من إسلاميين في القاهرة يتهمون إيران بمحاولة نشر المذهب الشيعي مما أدى إلى وقف الرحلات الجوية التجارية القادمة من إيران في أبريل.

وقال زعزوع: "هذا مجرد وقف مؤقت وستستأنف حركة السياحة مجددًا ونجري حاليًا محادثات مع هذه الجماعات المعترضة" معبرًا عن أمله في حل هذه المشكلة خلال أسبوعين".