.
.
.
.

إسلاميون يتظاهرون مجدداً احتجاجاً على سياسات الأمن الوطني

أبو البخاري: سنصعد ضد الرئيس مرسي ما لم يتم إصلاح الجهاز

نشر في: آخر تحديث:

قال الدكتور حسام أبو البخاري، المتحدث باسم التيار الإسلامي العام، إن تظاهرة اليوم أمام مقر جهاز الأمن الوطني هي سلسلة من الفعاليات، يعتزم الإسلاميون تنظيمها خلال الأيام المقبلة، ومنها أيضاً أننا نعمل حالياً على إعداد مشروع متكامل لإصلاح جهاز الأمن الوطني والتعاطي معه، يشمل حزمة قانونية وسياسية وإعلامية، إلى جانب التصعيد الميداني.

وأكد حسام أبو البخاري لـ"العربية.نت" أن الخطوة القادمة ستكون تصعيدية ضد السلطة السياسية التي تحكم مصر الآن، وعلى رأسها الدكتور محمد مرسي، لعدم تعاطيه مع هذا الملف الشائك بما لا يتناسب مع ثورة يناير.

وتظاهر مساء اليوم الخميس، العشرات من النشطاء الإسلامين وأسر معتقلين أمام مقر جهاز الأمن الوطني بمدينة 6 أكتوبر، احتجاحاً على ما وصفه النشطاء بعودة ممارسات جهاز أمن الدولة كسابق عهده إبان حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وقال أبو البخاري إن ضباطاً من الجهاز اتصلوا به شخصياً، وتم سؤاله عن طبيعة عمله ونشاطه، كما اتصلوا بالناشط مصطفى البدري، وطالبوه بالحضور للجهاز دون أسباب، كما اتصلوا بالقيادي عبدالرحمن سليمان بحزب النور السلفي.