.
.
.
.

الحرية والعدالة: توقيف ياسر برهامي بالمطار إجراء تعسفي

سلطات مطار برج العرب أوقفت نائب رئيس الدعوة السلفية لوجوده على قوائم ترقب الوصول

نشر في: آخر تحديث:

أكد عاشور الحلواني، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، أن إيقاف الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، لدى عودته من المملكة العربية السعودية بعد أدائه العمرة بالسعودية، من دون سند قانوني، يعد إجراء تعسفياً.

وأضاف الحلواني في تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه بعد ثورة 25 يناير يجب احترام الآليات القانونية وكرامة ومكانة كل إنسان في مصر، وإذا كان هناك خطأ في هذا القرار فإنه يجب محاسبة المسؤول عنه.

وفي السياق، صرح نادر بكار، المتحدث الرسمي باسم حزب "النور"، الذراع السياسية للدعوة السلفية: "إن كل الخيارات القانونية والإعلامية مطروحة للرد على الانتهاك الذي تعرض له الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة"، بحسب ما نقلت عنه صحيفة "الشروق".

وكانت سلطات مطار برج العرب قد أوقفت برهامي وأخبرته أن اسمه مدرج على قوائم ترقب الوصول، وهو ما استنكره بكار، في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قائلاً إنه "بغير سبب واضح".

وأضاف بكار: "للمرة الثانية يتم توقيف أحد قيادات حزب النور أو الدعوة السلفية في المطار لأن اسمهم مدرج على قوائم ترقب الوصول".

وتساءل بكار: "ما هي الخلفية القانونية التي يستند إليها من أطلق هذه التعليمات؟".

ونقلت صحيفة "اليوم السابع" عن المهندس جلال مرة، أمين عام حزب "النور" قوله: "الشيخ ياسر برهامي اسمه مدرج بقوائم الانتظار والترقب، وقد تواصلنا مع وزير الداخلية والأمن الوطني والمخابرات العامة، إلا أنهم أكدوا أنهم ليسوا الجهات التي أدرجت اسم الشيخ بقوائم الترقب".