.
.
.
.

ارتفاع عدد وفيات المصريين بحادث حافلة مكة لـ7

اصطدام شاحنة بحافلة تقلّ معتمرين على مسافة 60 كيلومتراً من مكة المكرمة

نشر في: آخر تحديث:

قال القنصل العام في جدة السفير عادل الألفي، إن الحادث الأليم الذي أسفر عن مصرع وإصابة عدد من المعتمرين المصريين وقع على مسافة 60 كيلومتراً من مكة المكرمة على طريق ينبع مكة بعد اصطدام شاحنة بالحافلة التي كانت تقل المعتمرين من الخلف، وانقلابها.

وكشف الألفي لوكالة "أنباء الشرق الأوسط" عن ارتفاع عدد المتوفين إلى 7 حالات بعد وفاة أحد المصابين، ويبلغ عدد المصابين حالياً 17 حالة، منها حالة إصابتها خطيرة وحرجة.

وأضاف أن المصابين تم توزيعهم بين مستشفى الملك عبدالعزيز (8 حالات) وهم: عايدة علي موسى وفوزية صابر مختار وشقيقتها نصيحة صابر مختار (توفيت) ووفدية عطية عبدالوهاب وإحسان إسماعيل إبراهيم ومحمود عبدالغفار عوضين وطه كامل السيد والعربي علي العكر.

ومستشفى حراء العام (9 حالات) وهم: سيد صلاح وهبة محمد محمد وناهد معوض وفكرية سيد أحمد وأمينة يوسف السيد وسيد محمد إبراهيم وامتثال السيد وعبدالله محمد محمود، أما المصابة التاسعة فهي مجهولة الهوية ولم يتم التعرف عليها حيث إن إصابتها شديدة أخفت معالم وجهها.

وأشار الألفي إلى أنه كلف أحد القناصلة بمتابعة ملف المتوفين وهم 5 سيدات ورجلين (6 منهم بمستشفى الملك فيصل بمكة المكرمة)، ويجرى البحث عن هوياتهم لمعرفة أسمائهم من خلال الاتصال بالمشرف على الرحلة، الذي اختفى بعد وقوع الحادث، كما يجرى متابعة التحقيقات مع الشرطة وإمكانية صرف تعويضات لعائلاتهم.

وقال السفير الألفي إنه كلّف أحد القناصلة بمتابعة حالة المصابين في مستشفى الملك عبدالعزيز، وقنصلاً آخر لمتابعة حالة المصابين في مستشفى حراء العام، وتقديم الخدمات اللازمة لكل منهم.

وأشار إلى أنه يجرى التعاون والتنسيق بين القنصلية وذوي الضحايا والمصابين لعمل كل ما يلزم من أجل مساعدتهم والتخفيف عنهم.