.
.
.
.

تواصل اعتصام الفنانين والمثقفين داخل مقر وزارة الثقافة

علاء عبد العزيز يقول إنه ماضٍ في تطوير وإصلاح الوزارة

نشر في: آخر تحديث:

واصل عدد من المثقفين والفنانين اعتصامهم داخل مقر وزارة الثقافة، وذلك في إطار الخطوات التصعيدية التي تم اتخاذها لإقالة وزير الثقافة الدكتور علاء عبدالعزيز احتجاجاً على قراراته وسياساته.

وأفادت صحيفة "الشروق"، نقلاً عن وكالة أنباء الشرق الأوسط، بأن جبهة الإبداع المصري ناشدت في بيان أصدرته، الخميس، جموع المبدعين المصريين في القاهرة الكبرى والمدن القريبة منها سرعة اللحاق بالمعتصمين بمقر وزارة الثقافة حتى يتم تحقيق مطالب المعتصمين.

وأعلن عدد من المثقفين عن تنظيم العديد من الفعاليات الفنية أمام الوزارة طوال أيام الاعتصام، حيث ستشارك فرقة "إسكندريلا" بعروضها الفنية، كما ستشارك الفنانة عزة بلبلع في الاعتصام بالغناء أمام مبنى الوزارة.

ومن جانب آخر، دعت حركة "مبدعون من أجل الثورة"، في بيان لها، إلى تنظيم وقفة أمام مقر وزارة الثقافة، الخميس، لدعم الدكتور علاء عبدالعزيز في قراراته الأخيرة ومساندته في تطهير وزارة الثقافة من الفساد، على حد وصفهم.

واستنكرت الحركة اقتحام مكتب وزير الثقافة، أمس الأربعاء، مؤكدة رفضها لقيام أصحاب المصالح باللجوء للعنف لفرض إرادتهم على الإرادة الشعبية والدستورية والقانونية، مطالبة بفتح تحقيق فوري في اقتحام الوزارة.

وفي موازاة ذلك، قال وزير الثقافة، علاء عبدالعزيز، في بيان صحافي صدر اليوم الخميس، أنه مستمر في أداء عمله في إصلاح وزارة الثقافة، لتصبح وزارة ثقافة مصر وليس وزارة مجموعة تحتكر الثقافة والمعرفة.

وأضاف الوزير أن محاولة البعض تعطيل إجراءات إدارية وقانونية لن تفلح.

وقال في البيان إنه سينحاز للعدالة الاجتماعية ولثورة ثقافية تواجه إهدار المال العام واحتكار وظائف الثقافة، على حد قول البيان، وعدم القدرة على تقديم خدمة ثقافية متميزة للمصريين على مدار سنوات طويلة.

وقال عبدالعزيز إن بعض المتضررين من قراراته بحسب تعبيره، ممن لم يسمع لهم صوت أيام النظام البائد، يدركون أن مصالحهم الضيقة تتضرر، لكن مصلحة الوطن وحقوق المبدعين التي هُمشت لسنوات يجب أن تبقى هي ذات الأولوية.

وأشار إلى أنه يسعى لإيجاد تواصل أجيال حقيقي تزخر به قطاعات الثقافة ولن يسمح بانتقاص حق أي فن أو النيل من أي إبداع من أجل أن تعرف مصر جميعاً كم فيها من مبدعين وموهوبين ومثقفين كبار.