.
.
.
.

حمزاوي: لا تفاوض مع إثيوبيا إلا بوقف إنشاءات السد

يجب الحصول على تعهّد بعدم تضرر مصر من أية إنشاءات مقبلة

نشر في: آخر تحديث:

قال الدكتور عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إنه حضر جلسة الحوار الوطني بين الرئيس محمد مرسي والأحزاب لمناقشة قضية وطنية تمسّ الأمن القومي والأمن المائي لمصر.

وأضاف حمزاوي في برنامج "الحدث المصري" عبر قناة "العربية الحدث" أنه يحترم حق الشعب الإثيوبي والأوغندي في التنمية، لكن بما لا يضرّ مصر ولا ينقص قطرة مياه واحدة من حصة مصر المائية، مطالباً الجميع بتغليب المصلحة الوطنية.

وأكد أنه لا تفاوض مع الطرف الإثيوبي إلا عقب إيقاف عملية الإنشاءات، بالإضافة إلى الحصول على تعهّد مكتوب بعدم تضرر مصر من أية إنشاءات مقبلة، مشدداً على أن الحكومة الإثيوبية خدعت المفاوض الدبلوماسي المصري خلال العامين الماضيين.

وأوضح أن حلّ الأزمة يتمثل في استخدام وسائل سلمية قانونية تفاوضية مع التأكيد على الحق المشروع لدول حوض النيل في التنمية، مشدداً على أن نهر النيل ليس ملكية للمصريين فقط، وأنه لابد من احترام مصالح الآخرين دون الإضرار بمصالحنا.

وأكد حمزاوي أن "مصر لن تتهاون في حقها مع إثيوبيا، ولابد من تشكيل لجنة لإدارة الأزمة بشكل مماثل لقضية استرداد طابا".