عمرو موسى: حالة الغضب الشعبي تنبع من عدم كفاءة الحكم

المظاهرات المُعد لها يوم ٣٠ يونيو هي مظاهرات سلمية لا عنف فيها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أصدر المكتب الإعلامي لعمرو موسى، رئيس حزب المؤتمر، بياناً بسبب تزايد احتقان الوضع الداخلي في مصر، بحسب تعبير البيان، وبسبب تفاقم الغضب الشعبي بسبب سوء إدارة البلاد وتصاعد الاحتجاجات وصولاً إلى يوم ٣٠/٦ الذي اتفقت جميع قوى المعارضة على الحشد فيه للتظاهر والاحتجاج على تردي الأوضاع وتجاهل مطالب الشعب.

وتابع البيان: "نظراً لاستحالة الحوار مع مؤسسة الرئاسة في ضوء عدم قدرتهم على الالتزام بأي وعود أو تعهدات قطعوها على أنفسهم، سواء قبل أو بعد الانتخابات الرئاسية، ومنها إعادة تشكيل الجمعية التأسيسية وعدم طرح الدستور للاستفتاء قبل التوافق، وتعديل المواد الخلافية في الدستور، وعدم الدفع بقانون السلطة القضائية وغيرها، ونظراً لسابق الحوار مع حزب الحرية والعدالة واستمرار الأخونة ومحاولة السيطرة على مفاصل الدولة"، فإن موسى وافق على الاجتماع مع خيرت الشاطر نائب المرشد العام للإخوان المسلمين، الشخصية المحورية في الإخوان المسلمين، والدكتور سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة، وذلك بناءً على دعوة من الدكتور أيمن نور.

وأكد خلال العشاء أن حالة الغضب الشعبي تنبع من عدم كفاءة الحكم، وأن شرعية انتخاب الرئيس لا تكتمل إلا بشرعية الإنجاز ورضا الناس عنه، بالإضافة إلى أن حركة المعارضة هي حركة سلمية تهدف إلى إعادة القرار إلى الشعب، وأن المناداة بانتخابات رئاسية مبكرة هو من صميم الديمقراطية وهو مطلب تنادي به قطاعات واسعة من الشعب.

وأكد أخيراً أن المظاهرات المعد لها يوم ٣٠/٦ هي مظاهرات سلمية لا عنف فيها، و"أننا لن نقبل بأي اعتداء عليها من القوات النظامية أو من شباب جماعة الإخوان".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.