إطلاق نار بالسلوم يوقف حركة السفر بين ليبيا ومصر

القوات الليبية تطلق أعيرة من الخرطوش على عناصر من حرس الحدود المصرية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

توقفت حركة السفر بين مصر وليبيا في الاتجاهين عبر منفذي السلوم ومساعد البريين، إثر وقوع اشتباكات بين عدد من أهالي مدينة السلوم والجانب الليبي، والتي أسفرت عن إصابة 3 ضباط شرطة و4 مدنيين.

وبحسب صحيفة المصري اليوم، أكد مصدر مسؤول بمنفذ السلوم البري، مساء الأحد، توقف حركة السفر بين البلدين نتيجة الاشتباكات وإطلاق الجانب الليبي أعيرة الخرطوش على قوة تأمين المنفذ من الجهة الغربية بمنطقة القوس الحدودية.

كانت اشتباكات وقعت بين الأهالي والجانب الليبي، نتيجة اعتراض القوات الليبية سيارة محملة بالأقمشة تخص أهالي السلوم وأشعلوا فيها النيران، وأثناء تدخل قوات الشرطة المصرية لفض الاشتباكات تعرضوا لإطلاق أعيرة الخرطوش من الجانب الليبي.

والمصابون هم المقدم أمير أحمد أبو شقة، والرائد شريف فودة، والنقيب زغلول توفيق الحداد، من قوات أمن الموانئ بمنفذ السلوم البري، و4 أشخاص من أهالي مدينة السلوم هم «هاشم عبد الرحمن إدريس، وفضل عبد الواحد عيسى، وأحمد عبد الغفار أبو الحسن، وأمين عبد العزيز طه»، تم نقلهم إلى مستشفى السلوم المركزي لتلقي العلاج، وجميعهم إصاباتهم سطحية وحالتهم الصحية مستقرة.

إلى ذلك، قال اللواء العناني حمودة، مدير أمن مطروح، إن الحالة الأمنية بمدينة السلوم مستقرة، وأن الهدوء عاد مرة أخرى عقب الاشتباكات بين الأهالي والجانب الليبي، لافتًا إلى عودة حركة السفر إلى طبيعتها بعد هدوء الحالة بمنفذ السلوم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.