.
.
.
.

تحذير من قيام ثورة إسلامية في حال سقوط مرسي

قيادي جهادي يؤكد تأييده لحركة تمرد ولكن دون إسقاط الرئيس

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد أبو سمرة، القيادي الجهادي، إنه إذا سقطت شرعية الرئيس محمد مرسي سيعلنون «ثورة إسلامية»، وإن الجهاديين لن يرفعوا السلاح ضد المتظاهرين دفاعا عن النظام.

وتابع في مداخلة هاتفية لبرنامج «في الميدان» على فضائية «التحرير» بحسب ما أوردت صحيفة المصري اليوم «طلعت إشاعات أننا سننزل لنقاتل المتظاهرين، ونحن لن ننزل لنقاتل من أجل أشخاص، وكنا نقاتل من أجل إسقاط رأس الدولة الفاسد من عبد الناصر لمبارك، وامتنعنا من 95 بعد فشل الجهاد المسلح في مصر».

وأضاف «أبو سمرة» «بعد الثورة قبلنا بالديمقراطية، ونحن أقرب لليساريين والليبراليين والقوميين في كثير من الأمور من الإخوان، وهناك خلاف حقيقي بين التيار السلفي والإخوان».

وأردف «حينما وجدنا أن الإخوان غير صادقين لم ننزل في مليونية القضاء والقدس، وحذرنا من إقصاء الجميع، ومرسي فشل، لكن لا نريد لأحد أن ينقض على الديمقراطية».

وتابع القيادي الجهادي "نحن مع تمرد، ولكن ليس مع اقتحام القصر، وإسقاط الشرعية، ولن ننزل لتأييد الرئيس، وإذا تم إسقاط الرئيس سنعلن «ثورة إسلامية»، والشعب سيفصل بيننا، ولن نرفع سلاحًا في وجه مسلم"، حسب قوله.