حزب الوسط يطرح مبادرة لرأب الصدع بين القوى السياسية

بهدف تجنب البلاد الارتباك وحفظ دماء المصريين ومستقبلهم وتحقيق الشراكة الوطنية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

دعا حزب الوسط جميع القوى السياسية لاجتماع عاجل خلال موعد لا يتجاوز هذا الأسبوع لإنجاز مصالحة وطنية شاملة تجنّب البلاد الارتباك وسياسة الحشود والحشود المقابلة وتحفظ دماء المصريين ومستقبلهم.

وقال الحزب فى بيان له، اليوم السبت، إنه تواصل فعلاً مع القوى والأحزاب السياسية وممثليها، ومنهم عبدالغفار شكر - حزب التحالف الاشتراكي، وإيهاب شيحة - حزب الأصالة، ومحمد البرادعي - حزب الدستور، ومحمد سعد الكتاتني - حزب الحرية والعدالة، وعمرو موسى - حزب المؤتمر، وعمرو حمزاوي - حزب مصر الحرية، ونصر عبدالسلام - حزب البناء والتنمية، وحمدين صباحي - التيار الشعبي، وعبدالمنعم أبو الفتوح - حزب مصر القوية، وأبو العلا ماضي - حزب الوسط، وأيمن نور - حزب غد الثورة، والسيد البدوي - حزب الوفد، وعماد عبدالغفور - حزب الوطن، ويونس مخيون - حزب النور، ومحمد أبو الغار - حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، وحازم صلاح أبو إسماعيل - حزب الراية.

واقترح حزب الوسط أن يجري النقاش على المسائل التالية: كيفية تحقيق شراكة سياسية بين كل أبناء شعبنا المصري العظيم، والموقف من الحكومة القائمة، ومن انتخابات مجلس النواب، والمخاطر الخارجية التي تهدد كيان الدولة المصرية، وعلى رأسها مشروع سد الألفية الإثيوبي، فضلاً عن أي موضوعات أخرى يقترحها أي طرف.

وذكر البيان أن الحزب سيحدد موعد اللقاء بمجرد الاتفاق عليه، وناشد الحزب فى بيانه من الجميع توخي الحذر وأقصى درجات الحيطة في هذه الأيام التي يُسيطر فيها الانفعال حفاظاً على بلادنا وشعبنا ومستقبلنا بل ووجودنا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.