.
.
.
.

مصادر ترجح قرب تغيير السفيرة الأميركية في القاهرة

حاولت فرض الوصاية على التحركات الجماهيرية ضد الإخوان

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت صحيفة "الوفد" المصرية، الجمعة 21 يونيو/حزيران، أن وزير الخارجية الأميركي سيصدر قريباً عدة حركة تغييرات في الأماكن الرئيسية في الشرق الأوسط، وتأتي في مقدمتها عودة السفيرة الأميركية بالقاهرة، آن باترسون، للعمل في مقر وزارة الخارجية بواشنطن في منصب مساعدة الوزير لشؤون الشرق الأدنى.

ورجحت "الوفد"، استناداً إلى مصادر، أن يأتي تغيير باترسون بعد سلسلة التصريحات التي صدرت عنها خلال الأشهر القليلة الماضية، وأثارت موجة من الغضب في الشارع المصري بسبب تدخلها السافر في الشؤون الداخلية، ومحاولة إملاء الأوامر وفرض الوصاية على التحركات الجماهيرية ضد الإخوان.

وكانت تلك التصريحات مثار نقاش خلال جلسات استماع عقدها الكونغرس الأميركي حول الشأن المصري، كما وردت الإشارة إليها في تقارير عدة تم رفعها إلى صناع القرار في الإدارة الأميركية.

وأثارت تصريحات باترسون الداعمة للإخوان أيضاً ردود أفعال واسعة النطاق في شبكات التواصل الاجتماعي.

جدير بالذكر أن ستيوارت جونز، السفير الأمريكي في الأردن، هو المرشح ليحل محل باترسون في القاهرة.