.
.
.
.

وائل غنيم يطالب مرسي بالاستقالة قبل 30 يونيو

أكد أن النظام الحالي ورث مشاكل الاقتصاد وبسياساته الخاطئة ساهم في زيادتها

نشر في: آخر تحديث:

طالب الناشط السياسي، وائل غنيم، الرئيس محمد مرسي، بالاستقالة قبل يوم 30 يونيو/حزيران، جاء ذلك خلال كلمة مصورة، عبر موقع "يوتيوب"، نشرها غنيم عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك".

وقال غنيم إن مرسي خرج بمجموعة من الوعود للشعب المصري لكسب أصواتهم العام الماضي وقت انتخابات الإعادة، مؤكداً أن هذه الوعود بالفعل خدمته بدليل فوزه بفارق ضئيل.

أزمة سياسية

وتابع "بعد الانتخابات بثلاثة أيام، حضرت اجتماعاً مع الرئيس قبل إعلان النتيجة الرسمية عندما كان الإخوان يخشون تزوير النتيجة، فأكدوا التزامهم بوعودهم، والرئيس وعدنا بأنه سيكون رئيساً لكل المصريين، مؤكداً التزامه بشعاره الانتخابي "قوتنا في وحدتنا"، ولكن للأسف بعد سنة الواقع أصبح "قوتنا في جماعتنا"، ووعدنا باحترام المعارضة ومشاركة الجميع في القرار، لكن وجدنا أنفسنا بدلنا حزباً حاكماً يعتبر من يعارضه خائناً وعميلاً بحزب حاكم آخر يعتبر من يعارضه خائناً وعميلاً وكارهاً للدين".

وأكد غنيم أننا أصبحنا في أزمة سياسية نتج عنها تفاقم في الأزمة الاقتصادية. بالفعل النظام الحالي ورث مشاكل الاقتصاد من النظام السابق، ولكن بسياساته الخاطئة ساهم في زيادتها بدلاً من علاجها. أزمات مثل ارتفاع الأسعار وانخفاض الجنيه أمام الدولار، وتبخر وعود المئة يوم الخاصة بالأمن والكهرباء والبنزين بعد 365 يوماً.

إنجازات وهمية

وأشار إلى أن سوء الأوضاع الاقتصادية وصل إلى أن مؤيدي الرئيس يعتبرون خبر اقتراض مصر من دول أخرى مفرحاً رغم أن هذه القروض سيدفع ثمنها أبناؤنا وأحفادنا، وبدلاً من الاعتراف بالأخطاء، نجد نظريات مؤامرة لتبرير الفشل وكلام عن إنجازات وهمية.

واختتم غنيم كلمته، مخاطباً مرسي، قائلاً "يا دكتور مرسي كل صوت انتخبك معتقد أن "قوتنا في وحدتنا" إنت النهاردة خسرته، كل صوت انتخبك مؤمن بأنك هتكون رئيساً لكل المصريين لا لأهلك وعشيرتك والمؤيدين لك إنت النهاردة خسرته. كل صوت انتخبك مؤمن إنك هتوفي بوعودك الانتخابية إنت النهاردة خسرته، يا دكتور مرسي مصر أكبر من أي تيار أو جماعة أو حزب وأنت أعلنت بنفسك يوم توليك الرئاسة أنه لا طاعة لنا عليك إن لم تف بتعهداتك، وأنك لن تخون الله فينا، يا دكتور مرسي أوقف الفتنة التي نحن على أعتابها لله وللوطن، وأعلن استقالتك قبل يوم 30 يونيو".