.
.
.
.

جبهة الإنقاذ الوطني تدين حرق مقر الإخوان العام بالمقطم

إغلاق "مجمع المصالح " بالتحرير وحصار دواوين المحافظات استعدادا للعصيان المدني

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني إدانتها كافة أعمال العنف التي شهدتها بعض المحافظات المصرية أمس، وتعرض متظاهرين سلميين لإصابات، وسقوط عدد من الضحايا، وأدانت الجبهة عملية اقتحام مقر مكتب الإرشاد لجماعة المسلمين بالمقطم ما نتج عنه سقوط ضحايا بين المواطنين المحتجين، وكذلك حرق المقر وتدمير محتوياته، وهو ما ترفضه الجبهة جملة وتفصيلا.

وقال حمدين صباحي في تصريح لـ"العربية.نت" عقب اجتماع للجبهة ظهر اليوم الاثنين 1 يوليو/تموز "نحن ندين كافة أشكال العنف، فثورتنا ثورة سلمية، ومعارضتنا ليست ضد مبان أو مقرات ولكنها ضد سياسات وممارسات النظام الذي يحكم مصر".

وأهابت الجبهة في بيان لها الاثنين بالشعب المصري العظيم الذي خرج إلى الشوارع والميادين بسلمية التغيير الديمقراطي والانتخابات الرئاسية المبكرة، والحفاظ على سلمية هذه الموجة الثورية العظيمة، والصمود في الشوارع والميادين حتى تتحقق مطالبه.

وأكدت الجبهة في بيانها الثالث أنها لن تتخاذل عن التمسك بالمطالبة بالعودة للصناديق لانتخاب رئيس لكل المصريين، يسعى لتحقيق أهداف ثورة 25 يناير: عيش، حرية، عدالة اجتماعية، وكرامة إنسانية.

يأتي ذلك فيما أغلق متظاهرون بميدان التحرير اليوم مجمع المصالح الحكومية بالميدان ونظموا حوله سلاسل بشرية، مؤكدين في بيان لهم أن المجمع مغلق للثورة، وذلك تمهيدا لإعلان عصيان مدني شامل كوسيلة تصعيدية للضغط على النظام الرئاسي الحالي لإعلان مرسي تنحيه عن الرئاسة .

وتزامن ذلك مع استقالة خمسة وزراء مصريين دعماً للثورة، وإغلاق عدد من دواوين المحافظات، حيث قرر مواطنون غاضبون في 11 محافظة تغيير النظام بأيديهم وليس بالهتاف والتظاهر، فأغلقوا مباني المحافظات بالجنازير معلنين العصيان المدني.

وأغلق متظاهرون مبنى ديوان محافظة سوهاج بالسلاسل والجنازير، وأقاموا خياماً للاعتصام أمام المبنى ومنعوا الموظفين من دخوله لمباشرة أعمالهم، ولم يظهر الدكتور يحيى عبدالعظيم محافظ الإقليم منذ بدء التظاهرات الحاشدة بالمحافظة والمطالبة بإسقاط الرئيس محمد مرسى مساء أمس ولم يذهب المحافظ اليوم الاثنين إلى مكتبه.

ومنع متظاهرون أمام مبنى ديوان عام المحافظة اليوم الاثنين المحافظ الدكتور يحيي كشك، محافظ أسيوط والموظفين من دخول مبنى المحافظة، مؤكدين الاعتصام مع زملائهم وأسر الشهداء حتى رحيل النظام.

وشهدت محافظة الإسماعيلية أيضا بداية العصيان المدني داخل بعض المصالح الحكومية، وعلى رأسها ديوان عام المحافظة، ومجلس المدينة، حيث أغلقت القوى الثورية أبوابهما بالجنازير، وسط ترحيب من العاملين، الذين اضطروا للعودة إلى منازلهم، دون حدوث أي خروقات أمنية.

وواصل المتظاهرون بمحافظة المنوفية اعتصامهم أمام مبنى الديوان العام للمحافظة بشبين الكوم وأغلقوا البوابة الرئيسية بالجنازير ومنعوا الموظفين من الدخول لليوم الثاني على التوالي، تنفيذا لدعوات العصيان المدني.

وفي محافظة البحيرة أغلق العشرات من المتظاهرين كافة مداخل ومخارج المحافظة بالجنازير، وأغلقوا عددا من مديريات المصالح مما منع الموظفين من التوجه إلى أعمالهم في الصباح.

وفي محافظة كفر الشيخ لم يستطع المحافظ سعد الحسيني المنتمي للإخوان الدخول إلى ديوان المحافظة صباح اليوم.

وفي محافظة دمياط منع المتظاهرون دخول المحافظ وأغلقوا مجمع المصالح الذي يضم عدداً من المصالح الحكومية، حيث منعوا الموظفين من الدخول معلنين بداية العصيان المدني حتى رحيل الرئيس محمد مرسي، واحتجاجا على المحافظ الجديد طارق خضر.

وأغلق متظاهرو مدينة طنطا مبني ديوان عام محافظة الغربية بالجنازير، صباح اليوم الاثنين، وطالبوا باستقالة المحافظ الدكتور أحمد البيلي، ورحيل الرئيس مرسي.

وقام العشرات بالتجمهر أمام بوابات ديوان عام محافظة الشرقية، ومنعوا الموظفين من الدخول أمس الأحد وأغلقوا المبنى وسط غياب أمني ملحوظ.

وقام متظاهرو الأقصر بنصب منصة بطريق كورنيش النيل أمام ديوان عام المحافظة، المغلقة منذ حركة المحافظين التي كان قد أعلنها د. محمد مرسي، حيث قام المتظاهرون بقطع الطريق استعدادا لفعاليات التظاهرة التي ستنتهي أمام ديوان عام المحافظة وتبدأ فعاليات الاعتصام.
وواصل عشرات من شباب محافظة القليوبية، اعتصامهم أمام مبنى المحافظة، ومنعوا العاملين من دخوله لليوم الثالث على التوالي، معلنين استقلال المحافظة عن النظام الحالي.